بيانات و نشاطات

زيلان تمثل المرأة الحرة

استذكر أهالي شمال وشرق سوريا عبر فعاليات متنوعة الفدائية “زيلان”، وأشاروا فيها إلى أن زيلان تمثل المرأة الحرة، واستشهدت في الدفاع عن قيم ومعنى الحياة الحرة، وعاهدوا بالسير على نهجها.

وأقيمت الفعاليات بمناسبة السنوية الـ 25 لتنفيذ الشهيدة زيلان “زينب كناجي” العملية الفدائية في إحدى مراكز دولة الاحتلال التركي في مدينة ديرسم ضد الجيش التركي، في 30 حزيران 1996.

كوباني

فعالية كوباني نظمت من قبل منسقية مؤتمر ستار، بالتنسيق مع حركة الشبيبة الثورية في مركز باقي خدو للثقافة والفن.

بدأت مراسم الاستذكار بدقيقة صمت، ألقت بعدها عضو منسقية مؤتمر ستار في إقليم الفرات، رابرين ديريك، كلمة مجّدت فيها الشهيدة زيلان وقالت: “شهر حزيران هو شهر الشهداء والشهيدة زيلان في مقدمتهم، ففي كل يوم من هذا الشهر لنا ذكرى بطولية”.

وأضافت “تاريخ المرأة يبدأ من هذا الشهر، ففي هذا الشهر من عام 1996 فدت الشهيدة زيلان بروحها، فهي لم تقبل بالحياة العادية ولا بعبودية النساء، لذلك على النساء أن يتعرفن على زيلان ويفهمنها”.

ديرك

في السياق، تجمّع العشرات من أهالي مدينة ديرك وعضوات مؤتمر ستار في مركز دجلة للثقافة والفن للمشاركة في مراسم الاستذكار.

وبعد الوقوف دقيقة صمت، عرض سنفزيون عن حياة المناضلة الشهيد زيلان ونضالها في صفوف حركة التحرر الكردستاني.

وخلاله تحدثت الإدارية في مؤتمر ستار، ليلى ديرك، وأشادت بتضحيات الشهيدة زيلان وجميع شهداء الحرية والانتصارات التي حُققت بفضلهم.

وتطرقت ليلى إلى مقاومة ونضال الشهيدة زيلان التي قدمت أروع ملاحم البطولة والفداء ضد الفاشية التركية التي ارتكبت مجازر بحق الشعب الكردي وكافة الشعوب، مضيفة “حركة التحرر الكردستاني توسعت من خلال تنظيم كوادرها في الدفاع عن حرية الشعوب والوقوف في وجه آلة الحرب التركية التي دمرت الآلاف من قرى كردستان”.

وقالت: الشهيدة زيلان تمثل المرأة الحرة التي استشهدت في الدفاع عن قيم ومعنى الحياة الحرة، وقدمت روحها دون تردّد ضد الفاشية التركية.

في الختام، تطرقت ليلى ديرك إلى دور المرأة في ثورة روج آفا وسيرها على نهج الشهيدة زيلان ورفيقاتها اللواتي رسمن طريق النضال والفداء في تحرير المرأة.

دير الزور

في دير الزور، أدلى اتحاد المرأة الشابة في منطقة الصعوة بإقليم دير الزور ببيان، ألقي من قبل الإدارية في الاتحاد، سُها الصالح.

وجاء في البيان: “نحن نصادف الذكرى 25 لاستشهاد “زيلان” التي تعدّ مثالاً للتضحية من أجل الشعب، وجسّدت بتضحيتها قيم المرأة الحرة.

وأضاف “عندما حاول النظام التركي الفاشي اغتيال القائد عبدالله أوجلان، أرادت الشهيدة زيلان تنفيذ عملية فدائية ضد تلك المؤامرة القذرة، وكانت هذه العملية في حزيران 1996 ضد كل القوى الممنهجة.

نحن بدورنا في اتحاد المرأة الشابة في دير الزور نعاهد الشهيدة زيلان وكل الشهداء بالسير على نهجهم”.

ANHA

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى