المكتبةبيانات و نشاطات

أيقونة السلام أيسل دوغان إنتقلت إلى مرتبة الشهادة ،التي كرست حياتها من أجل إحلال السلام وإنهاء الحرب

أدلى اليوم الجمعة بتاريخ 13/5/2022مؤتمر ستار في مقاطعة الحسكة بيان إلى الرأي العام، حول استشهاد العضوة في مجموعة السلام في باكور كردستان، آيسل دوغان، إثر صراعها مع مرض عضال، بعد خروجها من سجون دولة الاحتلال التركي.

حيث قرئ البيان أمام مركز مجلس عوائل الشهداء بمدينة الحسكة من قبل عضوة مجلس عوائل الشهداء فاطمة حسين باللغة العربية، وعضوة منسقية مؤتمر ستار في مقاطعة الحسكة، ريما محمود باللغة الكردية، بحضور العشرات من عضوات مؤتمر ستار وأسر الشهداء وأعضاء المؤسسات في المدينة، حاملي أعلام مؤتمر ستار ومجلس عوائل الشهداء .

جاء في البيان مايلي  :

“تلقينا نبأ استشهاد الشخصية الثورية وأيقونة السلام والحرية، الرفيقة آيسل دوغان العضوة في مجموعة السلام، التي ارتقت إلى مرتبة الشهادة إثر صراع مع مرض عضال، لازمها عندما كانت في سجون الدولة التركية الفاشية، التي مكثت فيها سنوات طويلة”.

وأوضح البيان ” ذهبت الشهيدة آيسل دوغان بعد إطلاق سلطات الاحتلال التركي سراحها، إلى ألمانيا لتلقي العلاج وتكون المحطة الأخيرة في حياتها، “حيث استشهدت، تاركة وراءها إرثاً نضالياً عريقاً وتاريخاً حافلاً بالعمل الجاد والدؤوب من أجل الشعب الكردي وكافة الشعوب المضطهدة في العالم.

مضيفاً “شهدت الشهيدة آيسل مجزرة ديرسم التي منحتها العزيمة والقوة ودافعاً للانتقام، فانضمت إلى حركة حرية كردستان كامرأة ثورية لقد جمعت كل هذه الصفات، وناضلت على هذا الأساس في كافة ساحات النضال، وسارت على خطا الشهيدتين سارا وظريفة، ونهج وفكر وفلسفة القائد أوجلان”.

وبيّن أنها ” جمعت كل هذه الصفات تحت مظلة حركة حرية كردستان، وناضلت على هذا الأساس في كل ساحات النضال وسارت على طريق الشهيدات سارة وظريفة”

كما نوه إنها “اعتقلت من قبل السلطات التركية الفاشية؛ بسبب انخراطها مع رفاقها الثوريين في حركة حرية كردستان. رافضين الظلم والاستبداد، مطالبين بالعدالة والمساواة، تواقين لنيل الحرية .

 

زر الذهاب إلى الأعلى