المكتبةبيانات و نشاطات

“نأخذ موقفاً تنديدياً حيال هذه الهجمات و الممارسات”

مجلس المرأة لمؤسسة عوائل الشهداء و أمهات السلام، أدانا انتهاكات الدولة التركية بشتى الأساليب، و اعتبر مجلس المرأة هذا الصمت الدولي حيال هذه الانتهاكات أفعال غير أخلاقية و إنسانية و قال:'' هذا الصمت يفتح الطريق أمام حكومة العدالة و التنمية التركية كي تزيد من هجماتها الشرسة على المنطقة و أدان العقوبة الانضباطية المفروضة على القائد''.

أدلي البيان اليوم الأربعاء ٢٩/٦/٢٠٢٢، أمام مجلس المرأة لمجلس عوائل الشهداء في مدينة قامشلو بحضور العشرات من أمهات السلام و أمهات الكريلا و الشهداء. حاملات أعلام مجلس عوائل الشهدا و القائد. و قد قرئ البيان باللغتين العربية و الكردية حيث قرئ باللغة العربية من قبل نجاح سليمان سعيد عضوة لجنة المرأة لمجلس عوائل الشهداء. و باللغة الكردية من قبل شيرين أحمد عضوة مجلس عوائل الشهداء.
بدأ بيان مجلس المرأة” خلال ١٠ سنوات من الثورة والشعوب في شمال وشرق سوريا تعيش بوحدة صف أمام الهجمات الفاشية التركية وحكومةAKP وأعوانها من المنظمات الإرهابية التي كانت ولاتزال تسعى الى احتلال المزيد من مناطقنا وتحقيق حلمها العثماني”.
حول الانتهاكات التي تمارسها الدولة التركية و الأساليب المتبعة تابع البيان” ونتيجة ذلك زادت من أساليبها اللاخلاقية والبعيدة عن الإنسانية والتي مارست القتل والتشريد وأساليب القمع على شعوب المنطقة اللذين دافعو معاً عن مكتسباتهم”.
ندد بيان مجلس المرأة لعوائل الشهداء بالممارسات والعزلة المفرضة على القائد وعدم إفساح المجال لمحاميه وعائلته لزيارته كتمديد عقوبة و جزاء لتزداد العزلة على القائد.
كما و ندد بهجمات الدولة التركية بالطائرات المسيرة على المدنيين العزّل والإداريّين في مؤسسات الإدارة الذاتية وآخرها استهدافهم لسيارتين في خانا سري”.
يحصل كل ذلك أمام أنظار العالم ولكن دون تعليق و هذ الموقف يفتح الطريق أمام الحكومة التركية للمزيد من الانتهاكات.
بيان مجلس المرأة في النهاية عبر عن استيائه حيال كل ما تقوم به الدولة التركية بحق المدنيبن و الاستهدافات و قال:”فنحن كمجلس المرأة في عوائل الشهداء وأمهات السلام نأخذ موقفاً مندداً بهذه الهجمات والأساليب الغير أخلاقية ولا نقبل مطلقاً هذه الممارسات العدوانية على شعبنا”.
لينتهي البيان بترديد شعارات”عاش القائد آبو، لا للعزلة المفروضة على القائد، الموت للخيانة”.

زر الذهاب إلى الأعلى