المكتبةنشاطات

رمزية محمد: ثورة المرأة هي ثورة الريادة والمجتمع

بمناسبة الذكرى السنوية العاشرة لثورة 19 تموز، باركت رمزية السنوية العاشرة على كافة نساء المنطقة، نساء الشرق الأوسط، كما أشارت رمزية بأهمية انعقاد ملتقى ثورة المرأة في الظروف الراهنة في ظل التهديدات و الهجمات على المنطقة، و أكدت على تصعيد النضال حتى تحرير كافة المناطق و النساء.

بدأت أعمال ملتقى ثورة المرأة في شمال و شرق سوريا، و ذلك تحت شعار “بتكاتف المرأة سنحمي مكتسبات الثورة ونطورها” و ذلك في جامعة روجافا بمدينة قامشلو اليوم الجمعة 22/7/2022، بحضور عدد من النساء من الحركات والتنظيمات النسائية في شمال وشرق سوريا، من مكونات المنطقة من المكونات الأرمنية، العربية، السريانية و الكردية كما و ستنضم عبر تطبيق الزوم ناشطات على مستوى الشرق الأوسط، و من الداخل السوري ستنضم النساء و الناشطات النسويات إلى الملتقى المنعقد.

قبل البدء بأعمال الملتقى تم دعوة المشاركات في الملتقى للوقوف دقيقة صمت إجلالاً وإكباراً على أرواح الشهداء و من ثم تم عرض سنفزيون عن شهيدات ثورة روجافا.

ومن ثم ألقيت كلمة الافتتاحية من قبل الناطقة باسم مؤتمر ستار رمزية محمد. رحبت رمزية بداية بكافة المشاركات في هذا الملتقى، و باركت يوم التاسع عشر من تموز ثورة 19 تموز على كافة الشعب، أمهات الشهداء، و قالت: خلال الأعوام العشر التي مررنا بها  أنجزنا الكثيرمن الأعمال و الفعاليات على مستوى المنطقة و على مستوى الشرق الأوسط، إحياء ما كان مطلوب منا، نعم بدأت الثورة في كوباني و انتشرت في كافة مناطق الشمال السوري، و شمال شورق سوريا و كل هذا  كان واضح من خلال مشاركة كافة أطياف المجتمع في الثورة، التصدي للهجمات الخارجية و الداخلية”.

تابعت رمزية” ريادة المرأة في المنطقة بدأت منذ ثلاثين عام، كما وصلنا إلى مرحلة كبيرة وعظيمة ضحينا برموز من الشهداء و الشهيدات فداءً لتحرير المناطق.

لذا يجب علينا حماية كافة مكتسبات الثورة هذه، نعم طالت يد الإرهاب و الاحتلال خلال هذه الفترة المنقطة و حاولت النيل من مكتسبات الثورة، من خلال استهداف النساء الرياديات النساء اللواتي كن الطليعة لمجتمعاتهن كهند وسعدة، هفرين هبون و زهرة، النساء اللواتي كن شرارة النصر لهذا المجتمع، اللواتي فتحن درب الحرية أمام المجتمع، كان همهن الوحيد حماية مكتسبات الثورة والحفاظ على مجتمع آمن و سالم”.

في إطار الإنجازات التي تحققت من خلال ثورة المرأة في شمال و شرق سوريا قالت رمزية: النساء لعبن دوراً كبيراً و المثال على ذلك نظام الإدارة الذاتية، الرئاسة المشتركة حيث لعبت المرأة الدورالأساسي و الفاعل من خلال استقطاب النساء من كافة المكونات و المناطق حتى على مستوى الشرق الأوسط و العالم و الانضمام إلى الثورة. كما تمكننا  من خلال الوصول إلى كافة النساء في كافة المناطق”.

حول أهمية انعقاد الملتقى في هذا الوقت قالت رمزية”  كما نعلم أن ثورة روجافا جاء انعقاد هذا المؤتمر في هذا الوقت من أجل الحديث و النقاش حول السنوات العشر لثورة روجافا في شمال و شرق سوريا، و المنجزات التي تم إنجارها خلال عقد من العام”.

في الختام توجهت رمزية بإلقاء التحية إلى النساء المشاركات في الملتقى و النساء في كافة المناطق اللواتي يرون أنّ ثورة روجافا هي الوسيلة للخلاص و التحرر، باركت مجداً الثورة و مكتسباتها على كافة النساء”.

بعد ذلك تم قراءة بطاقات التهنئة من أجل انعقاد ملتقى ثورة المرأة، من قبل النساء و الناشطات من منطقة الشرق الأوسط و العالم.

 

زر الذهاب إلى الأعلى