المكتبةنشاطات

أهم مخرجات ورشة عمل الملتقى كان التواصل مع الجامعة العربية لوقف العدوان التركي و بحث ملف التغيير الديموغرافي

أكدت ورشات العمل التي انعقد خلال ملتقى ثورة المرأة على تمكين دور المرأة في كافة مجالات الحياة، توحيد الرؤية النسوية السورية وتشكيل لجنة نسوية للبحث في الدستور السوري، تشكيل لجان للتواصل مع الجامعة العربية لوقف عدوان الدولة التركية وبشكل خاص ملف التغيير الديموغرافي والمستوطنات.

و استكملت فعاليات ملتقى ثورة المرأة اليوم السبت 23/7/2022، من خلال البدء بورشات عمل و قد تضمنت ورشات العمل أربع عناوين رئيسية، ريادة المرأة في التغيير و التحول المجتمعي، نضال المرأة في الساحة السياسية و الحقوقية، ماذا تحتاج لتطوير  و حماية و تطبيق حقوق المرأة، تطوير اقتصاد المرأة في مواجهة سياسة الترويض  على الفقر.

أهم التوصيات:

-توصيات ورشة العمل السياسي والحقوقي

التواصل مع المنظمات والشخصيات الحقوقية المحلية والإقليمية والدولية والعمل على فضح الممارسات والانتهاكات التي ترتكبها الدولة التركية والفصائل المسلحة الموالية لها.

-إنشاء ودعم مراكز التوثيق النسوية.

-العمل على نشر وتعميم المبادئ الأساسية والأحكام الخاصة بالمرأة التي تم إقرارها بالمؤتمر الأول مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا في كافة المناطق السورية.

 – المطالبة بتشكيل لجنة تقصي حقائق دولية لتوثيق الانتهاكات وبشكل خاص التي تستهدف المرأة في المناطق المحتلة من قبل الدولة التركية.

-العمل على تحريك دعوى اغتيال الشهيدات هفرين خلف، زهرة بركل في كافة المحاكم الدولية وحشد المناصرة من قبل المنظمات والحركات النسوية. 

-العمل على حل لوضع النساء الداعشيات في مخيمات الهول وروج وتوجيه أنظار المنظمات الحقوقية الدولية للعب دورها في هذا الخصوص.

–  العمل على تعميم نموذج الإدارة الذاتية الديمقراطية في كافة الأراضي السورية واعتبار فلسفة الأمة الديمقراطية أساساً للحل في سوريا المستقبل.

-ضمان مشاركة النساء في العملية السياسية في سوريا وتضمين مبادئ المرأة دستورياً ولعب دورهن في بناء السلام المستدام في سوريا.

-من الناحية الدبلوماسية العمل المشترك بين كافة المنظمات النسوية على مستوى سوريا وعلى مستوى شمال وشرق سوريا.

-التواصل الدبلوماسي مع الحركات النسوية والتركيز على الحركات الشرق الأوسطية.

-زيادة التواصل مع المنظمات السورية وتعريفهن بقضيتنا المشتركة، كوننا نعيش ضمن وطن واحد.

-الضغط على الرأي العام الدولي لفتح المعابر لإنعاش المنطقة إنسانياً واقتصادياً.

-مطالبة المجتمع الدولي بنشر قوات حفظ السلام في المناطق الحدودية.

-توجيه الإعلام لتسليط الضوء على الدور السياسي للمرأة.

-تكثيف النشاطات والندوات وورشات العمل في الخارج.

– العمل على فتح ملفات المفقودين والمعتقلين في سجون النظام وسجون الفصائل الموالية لتركيا في المناطق السورية المحتلة.

-التواصل مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة / والمجلس الاستشاري النسوي.

-توحيد الرؤية النسوية السورية وتشكيل لجنة نسوية للبحث في الدستور السوري اعتمادا على هذا الملتقى.

-تشكيل لجان للتواصل مع الجامعة العربية لوقف عدوان الدولة التركية وبشكل خاص ملف التغيير الديموغرافي والمستوطنات.

-العمل على انهاء كافة أنواع الاحتلال الموجودة على الارض السورية .

-ضمان حق الكرد في الدستور السوري (الاعتماد على العقد الاجتماعي)

-التركيز على الدبلوماسية المجتمعية.

– إن وحدات حماية المرأة هي القوة النسوية الوحيدة التي قاومت ضد الارهاب العالمي المتمثل بداعش وغيره من التنظيمات الارهابية و لعبت دوراً ريادياً في إنهاء الخطر المحدق بالعالم وعليه فإن دعم وحدات حماية المرأة على الساحة الدولية و اعتبارها القوة العسكرية الوحيدة المدافعة عن المرأة في سوريا واجب اخلاقي وانساني  .

توصيات ورشة العمل الاقتصادي

  • التنسيق ببين اتحاد ات العمل واقتصاد المرأة و الجمعيات التعاونية لفتح مراكز تضم جميع النساء العاملات
  • التركيز على فتح دورات التدريبية مسلكية ومهنية لكافة القطاعات الاقتصادية
  • تفعيل دور المرأة في كافة المجالات ليس فقط بالزراعة
  • تفعيل نظام كوبراتيفات في كافة الأقاليم عم طريق الكومينات
  • تشكيل منسقية عامة في اقتصاد المرأة ومنظمات والمجتمع المدني وهيئات الاقتصاد والكومينات لتعايش واخذ قرارات بحق النساء العاملات ضمن الاقتصاد
  • توفير ضمان اجتماعي وايجاد تقنيات حديثة لتطوير الاقتصاد
  • اصدار قوانين تحمي جهد المرأة في كافة المجالات ومتابعة الاوضاع والمحاسبة والتطوير الفكري للمرأة والارتباط بالأرض
  • التخلص من افكار الربح واستعباد المرأة من الرأسمالية والذهنية السلطوية الذكورية
  • تشكيل ورشات عمل في كافة المناطق وتبادل الخبرات
  • الاستفادة من اصحاب الخبرات من خلال التدريب وخلق كوادر لجميع المجالات
  • الحل الأمثل لحل مشكلة الفقر والذهنية الذكورية البحت الممارسة ضد المرأة هي الاقتصاد المجتمعي بتحقيق نظام الجمعيات التعاونية وتفعيل الاقتصاد الكومينالي.

توصيات ورشة العمل الاجتماعي

  • التدريب من أجل التغيير
  • فتح مراكز استشارية للأسرة (مراكز الدعم النفسي)
  • التعليم والتنظيم
  • تمكين النساء لزيادة الوعي
  • تهيئة الكوادر التعليمية
  • تطبيق قانون المرأة في كافة المناطق (شمال وشرق سوريا)
  • الاهتمام بوسائل التواصل الاجتماعي وجعلها وسيلة لزيادة الوعي
  • تكثيف التواصل مع المجتمع
  • رفع كفاءة المرأة وتنمية قدراتها
  • تفعيل دور المرأة في صنع القرار والمشاركة فيه في جميع مجالات الحياة
  • القضاء على التمييز الجندري والعنصري
  • تغيير اساليب التدريب
  • توفير أماكن آمنة للنساء
  • توفير فرص العمل وتطوير اقتصاد المرأة
  • الاهتمام بالمرأة الشابة من اجل الطفولة
  • دورات تدريبية مختلفة للجنسين في كافة المناطق
  • حماية القيم الثقافية للمجتمعات والمكونات
  • الغاء مفهوم جرائم الشرف
  • التوعية الدينية وفصلها عن السياسة
  • توصيات ورشة عمل ماذا نحتاج لتطوير و حماية تطبيق حقوق المرأة

1_ التحضير لإجراء ملاقى قانوني حقوقي لشرح مبادئ و فانون المرأة على مستوى شمال و شرق سوريا.

  • 2_ إنشاء ورشات لتغيير الذهنية الذكورية للرجال عن طريق دورات تدريبية.
  • 3_ إنشاء ورشات حوارية بين الجنيسين بشكل مكثف.
  • 4_ إنشاء دورات تدريبية لجميع فئات المجتمع (وجهاء العشائر_ مثقفين، مؤسسات، رجال الدين، الإجارة الذاتية). حول قوانين المرأة.
  • 5_ تأمين مراكز الإيواء للنساء المعنفات.
  • 6_ يجب عدم تشميل قانون العفو على جرائم قتل النساء و تشديد العقوبة.
  • 7_ توعية المجتمع بقوانين المرأة و مبادئها على مستوى شمال و شرق سوريا.
  • 8_ دعم المرأة اقتصاداياً و توفير فرص عمل  و مشاريع  صغيرة.
  • 9_ إنشاء مراكز للدعم النفسي للنساء المعنفات من اجل انخراطهم بالمجتمع.10_ دعم مناهم الدراسية بمواد تحفز على مبدأ المساواة بين الجنيسين.

_ إنشاء مراكز للدعم الاجتماعي والاستشاري لبناء أسرة ديمقراطية.

_ رفد المناهج التدريبية كمنهاج مادة الإخلاف.

_ الحد من ظاهرة الغزو الثقافي و تأثيرها على الفئة الشابة و تشجيع الدورات التدريبية لهذه الفئة لاستخدام مواقع التواصل الاجتماعي بما يخدم احتياجاتهم.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى