المكتبةبيانات و نشاطات

مجلس مؤتمر ستار ” لنكون يداً بيد ضد جرائم الفاشية التركية “

مجلس مؤتمر ستار " نتوجه بالنداء إلى جميع النساء لحماية ثورة المرأة ومكتسباتها، وحماية الأرض والوقوف بيد واحدة للالتفاف حول ثورة الحرية والوقوف ضد الفاشية التركية.

تنديداً واستنكارا لسلسلة الجرائم التي ترتكبها الدولة التركية على مناطق شمال وشرق سوريا، والتي تستهدف من خلالها النساء الكرديات بأبشع الطرق الوحشية والغير إنسانية، حيث تقوم عبر مسيراتها باستهداف المدنيين وسكان المنطقة، فقامت دولة الاحتلال التركي يوم 22/7/2022، كعادتها و عبر مسيراتها باستهداف سيارة مما أدى إلى استشهاد القيادية في وحدات حماية المرأة وقوات سوريا الديمقراطية جيان تولهلدان والتي كانت في الوقت نفسه القائدة العامة لوحدات مكافحة الإرهاب والقيادية روج خابور وبارين بوطان على طريق قامشلو تربيسبية .

أصدر اليوم الأحد 24/7/2022مجلس مؤتمر ستار لشمال وشرق سوريا  بياناً كتابياً استنكر من خلاله هذا العدوان الغاشم الذي طال القياديات الثلاث وهذا  نص البيان .

إفلاس سياسات الدولة التركية للقيام بعملية عسكرية في شمال وشرق سوريا ترجمته بطريقة وحشية وغير إنسانية باستهداف سيارة على طريق قامشلو بطائرة مسيّرة مما أسفر عن استشهاد القيادية في وحدات حماية المرأة وقوات سوريا الديمقراطية جيان تولهلدان والتي كانت في الوقت نفسه القائدة العامة لوحدات مكافحة الإرهاب، والقيادية روج خابور و بارين بوطان أثناء مغادرتهن لقامشلو بعد المشاركة في الملتقى الذي عُقد بمناسبة الذكرى السنوية العاشرة للثورة. وإننا مجلس مؤتمر ستار ندين ونستنكر بشدة هذا العمل الإجرامي بحق من حمى العالم من خطر الإرهاب. ونحن مجلس مؤتمر ستار الذي نناضل بروح الشهداء ونسير على نهجهم، نستذكر شهداءنا باحترام وإجلال ونؤكد بـننا سننتقم بشدة لشهدائنا، وسنتبع دائماً خطا الشهداء، في مسيرتنا من أجل حرية قائدنا وحرية كردستان و نتخذ كل  خطواتنا بمزيد من الثقة بالنفس، والعمل على تحقيق آمالهم التي ناضلوا من أجلها. وحدات حماية المرأة بنضالها ومقاومتها أثبتت نفسها، لذلك ولحماية ما تحقق خلال 10 أعوام من الثورة، يجب على كل النساء الالتفاف حول ثورتهن ومكتسباتهن وقواتهن العسكرية للدفاع عن الأرض والشعب ضد التهديدات المستمرة وهجمات الإبادة، ورفع وتيرة النضال والتنظيم الأقوى ضمن جميع الساحات والميادين على أساس ومبادئ حرب الشعب الثورية إن الدولة التركية ومنذ عشرات السنين تحارب كل من ينادي بالحرية والديمقراطية من “برلمانيين، ناشطين سياسيين ،وحقوقيين وإعلاميين ”،نحن نعلم ما تحاول الدولة التركية القيام به منذ عدة سنوات وإلى الآن .

حيث يتم استهدافهم دون التقيد بأي مواثيق أو قوانين دولية. حيث تستهدف المرأة الكردية، وتحاول بشتى الطرق والوسائل النيل من إرادتها وعزيمتها. اليوم، المرأة الكردية تقود مسيرة الحرية والديمقراطية لكافة نساء العالم، لهذا نرى الدولة التركية تحاول استهدافهن أينما وجدوا، فرأينا ما حصل في كوباني من استهدافٍ للنساء السياسيات، إضافة إلى ما حصل في فرنسا عند استهداف (ساكينة جانسيز، ليلى شايلمز، فيدان  دوغان ) من قبل الاستخبارات التركية، واستهداف للنساء في المناطق المحتلة أيضاً.

ندعو جميع الحركات النسوية في العالم، وجميع الشعوب المناضلة والمطالبة بالحرية، بالتصدي للهجوم الوحشي والغادر، واتخاذ موقف تاريخي ونضالي من أجل الحرية، كما نناشد جميع النساء بالانضمام إلى ساحات المقاومة والنضال من أجل الحرية كما ننقد صمت المؤسسات الحقوقية الدولية أن هذا الصمت يعني المشاركة في جرائم الحرب ضد وحدات حماية المرأة التي استطاعت درأ خطر داعش عن العالم ، ونناشد المجتمع الدولي “بمتابعة جرائم الحرب ومحاكمتها وإنهاء الاحتلال التركي للمنطقة.

زر الذهاب إلى الأعلى