المكتبةنشاطات

نساء الحسكة يتظاهرن في ناحية الدرباسية استنكاراً لاغتيال النساء السياسيات و الرياديات في روج آفا

تحت شعار " أوقفوا إرهاب الدولة التركية على النساء " و " بصوت واحد انتفضن ضد إرهاب الدولة التركية " نظمت الحركات النسائية بالتنسيق مع مجلس مؤتمر ستار في الحسكة اليوم 31/7/2022 مسيرة احتجاجية تستنكر من خلالها هجمات الدولة التركية على شمال وشرق سوريا تخص اغتيالاتها للقياديات السياسيات بالطائرات المسيرة في روج آفا.

بدأت التظاهرة بتجمع المئات من نساء مقاطعة الحسكة من جميع المؤسسات المدنية والعسكرية ومجلس عوائل الشهداء والأساييش، عند دوار الشهيدة آرين سيراً على الأقدام حتى الوصول إلى مركز مؤتمر ستار في ناحية الدرباسية حاملين أعلام مؤسساتهم وصور القائد و صور الشهيدات جيان وبارين وروج وشهداء الحرية، ولافتات كتبت عليها باللغتين العربية والكردية ”  بصوت واحد انتفضن ضد الدولة التركية “،” انتقاماً لداعش استهدفت الدولة التركية جيان تولهدان ” ، ” Bi yek dengi li dejî terora dewleta tirk jin rabin”

” أوقفوا قتل الدولة العثمانية للنساء” مع هتافات تحيي مقاومة الحرية.

وبعد الوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء تمجيداً و تخليداً لأرواحهم الطاهرة، ألقيت كلمة من قبل منسقية مؤتمر ستار في روج آفا وليدة بوطي حيث بدأت كلمتها قائلة : ” ننحني إجلالاً أمام أرواح شهداءنا من بينهم الشهيدة جيان تولهدان وروج خابور، بارين بوطان و شهيدات الأساييش سارة وجيهان وسلمى وجميع شهداء الحرية ونعزي عوائلهم وشعبنا أجمع”.

وتابعت “إن  دولة الاحتلال التركي التي تمارس السياسات العدوانية والمجازر التي ترتكبها بحق شعبنا بهدف كسر إرادتهم، بالرغم من اغتيالاتهم وهجماتهم لن يستطيعوا إعادتنا إلى الوراء بل يعطينا دافع بالتقدم والإصرار على آخذ حقوقنا وأراضينا”.

وأضافت ” إن تلك الجرائم التي تقوم بها الدولة التركية تحت مسمى داعش وارتدائها تلك الأقنعة للهجوم على شعبنا وعلى نساءنا وأطفالنا و أراضينا، وإن هذه الهجمات ضد شعبنا هو استهداف للمدنيين والنساء والأطفال”.

ودعت العالم أجمع بقولها : ” أين قانون المجتمع الدولي، أين هي المؤسسات  الدولية التي من واجبها حماية حقوق الإنسان، إلى هي الدول التي تنادي تحت مسمى السلام”.

وأكدت قائلة : ” نقول لن تستطيع دولة الاحتلال التركية الفاشية كسر إرادة شعبنا، واستمرار بمقاومته حتى النصر بقوة جميع قواتنا، و بسبب صمت دول العالم تبقى الدولة التركية بالاستمرار في نهجها العدواني التي تحارب النساء والأطفال كمان فعلت في زاخو بإقليم كردستان”.

وفي نهاية كلمتها ناشدت بقولها ”  نطالب من الدول وجميع المنظمات الحقوقية الإنسانية في إيقاف هذه الهجمات، والاغتيالات التي تطال الشعب المدني، ونقول مرة أخرى للعالم أجمع مقاومتنا مستمرة ضد أي هجوم ونقف يداً بيداً وجنباً إلى جنب حتى النصر “.

زر الذهاب إلى الأعلى