المكتبةبيانات و نشاطات

نحن كأمهات، زوجات، أخوات الشهداء نطالب بمحاسبة الجناة و الجواسيس

أدان مجلس المرأة لعوائل الشهداء في قامشلو اليوم ببيان الهجمات اللاأخلاقية عن القوانين و المواثيق الدولية، كما أكدن أنهن كنساء سيقاومن لوقف هذه الاستهدفات التي تطال بحق الأطفال، و المطالبة بمحاسبة الخونة الذين يقفون خلف هذه المجازر.

أدلى اليوم الأحد 7/8/2022، مجلس المرأة لعوائل الشهداء في قامشلو، بياناً إلى الرأي العام، لإدانة هجمات و استهدفات الدولة التركية على المنطقة، وبخاصة استهدفها الأخيرة على ناحية تل رفعت، بتاريخ 5/8/2022، حيث أصيب 9 أشخاص من بينهم 6 أطفال، و بنفس المكان الذي ارتكبت فيه مجزرة بحق الأطفال في 2/12/2019.

حيث اجتمعت العشرات من أمهات و زوجات الشهداء، عضوات مؤتمرستار، أمام مركز مجلس المرأة لعوائل الشهداء، في حي العنترية في مدينة قامشلو، حاملين أعلام مجلس عوائل الشهداء، صور القائد، صور الشهداء، قرئ البيان باللغة العربية من قبل إدراية المرأة في مجلس عوائل الشهداء، مدينة قامشلو، نجاح سليمان سعيد.

في بداية البيان أدانت نجاح هذه الهجمات و عرّفتها باللاأخلاقية “إننا كمجلس المرأة لعوائل الشهداء في قامشلو ندين ونستنكر هذه الهجمات اللا أخلاقية والبعيدة عن القوانين و المواثيق الدولية”.

في سياق استمرار الهجمات و الاستهدفات العشوائية على مناطق شمال و شرق سوريا أكدت نجاح على متابعة النضال قائلة:” إننا كنساء سنقاوم بكل قوتنا و نناضل لوقف هذه الاستهدافات من قتل الأطفال العزّل و المدنيين الذين يقفون على رأس أعمالهم و ليس لهم أية ذنب في ما يجري”.

اعتبرت نجاح أن زيادة هذه الهجمات على أهالي المنطقة ما هو دليل إلّا على إفلاس الدولة التركية وسياتها حيث قالت:” و هذا يدل على ضعف السياسات التركية الرامية إلى احتلال الكثير من المناطق في شمال و شرق سوريا و على أية حال تستهدف المناطق في كردستان التي يعيش فيها الأكراد و أيضاً إبادة جميع الشعوب في المنطقة”.

طالبت من  المنظمات الحقوقية والعالمية أن تتصدى لهذه الهجمات، كما يجب عليها إيقاف  النظام التركي؛ لأن هذا النظام يستخدم الأسلحة المحرمة دولياً سواء في جبال كردستان و يضرب بمدافعه المناطق في شمال و شرق سوريا كافةً”.

 كما و ناشدت المنظمات الحقوقية و العالمية بالتصدي لهذه الهجمات لوقف التهجير و اتخاذ موقفاٍ  جديا حيال هذه السياسية الهمجية للنظام التركي مؤكدةً على وضع حد لعدم اختراق قوانين الحرب و السلم”.

نجاح نوّهت بدور الدول الضامنة لكي تأخذ موقفاً و اضحاً و صريحاً حيال كل هذه الأفعال المرتكبة، و هذه الانتهاكات و الهجوم الإرهابي من الدولة التركية الفاشية”.

في البيان أكدت نجاح بأن رأي النساء موحد و يديننْ هذه السياسة القذرة والهمجية و هذه الهجمات عبر طيرانها المسير في تل رفعت، عين عيسى، كوباني و قامشلو حيث تستهدف الأطفال و الأبرياء العزّل”.

وجهت نجاح البيان إلى الدولة التركية قائلة: “إننا  نوجه لكم هذا البيان، و نقول: إن ترهيبكم لنا بطائراتكم و مدافعكم لن يخيفنا و سنواصل مسيرة الشهداء حتى تحقيق آمال شعوبنا و الإنسانية الحرّة بكافة مؤسساتها الديمقراطية و سنكون إلى جانب قضيتنا العادلة”.

في ختام البيان طالبت نجاح باسم مجلس المرأة لعوائل الشهداء في قامشلو، أمهات، زوجات، وأبناء، و أخوة الشهداء بمحاسبة الجناة و الجواسيس التابعين للدولة التركية، فواحدة من متطلباتنا هي أن هؤلاء الجواسيس التابعين للدولة التركية في حال تمت محاكمتهم أن نكون حاضرين فيها، و في قرارههم النهائي أن نأخذ موقفنا و رأينا فيه” .

لينتهي البيان بترديد الشعارات” الموت لأردوغان، عاشت أخوت الشعوب، الموت لخيانة البرزاني، الموت للدولة التركية الفاشية”.

زر الذهاب إلى الأعلى