المكتبةبيانات و نشاطات

مجلس ناحية عامودا.. تركيا فشلت بأخذ الضوء الأخضر لذا تجدد انتهاكاتها على المنطقة

مجلس ناحية عامودا أدان استهداف أمس الذي راح ضحيته أطفال ، و اعتبر أن الانتهاكات بحق مناطق شمال وشرق سوريا تهدف إلى إفشال المشروع الديمقراطي، وهي ردة فعل لأنها لم تأخذ الضوء الأخضر من الدول الضامنة من أجل احتلال مناطق شمال وشرق سوريا.

أدلى مجلس ناحية عامودا اليوم الأحد 7/8/2022، بياناً استنكر من خلاله الهجمات المتتالية على مناطق شمال وشرق سوريا، وذلك أمام مركز المجلس، بمشاركة العشرات من أعضاء المجلس، الإدارة المدنية، مؤتمر ستار، حاملين أعلام مؤتمرستار، مجلس عوائل الشهداء، حزب الاتحاد الديمقراطي، صور القائد. قرئ البيان باللغة العربية من قبل نيروز علي، الرئاسة المشتركة لمجلس الناحية.

استهل بيان مجلس ناحية عامودا بالقول: “ها هي الدولة التركية الفاشية تسعى مجدداً إلى التهديد باحتلال مناطق أخرى من شمال وشرق سوريا، أمام مرأى العالم و هي مستمرة بنهجها العدائي تجاه مكتسبات شعبنا فبعد فشل محادثاتها مع كلٍ من روسيا و إيران بأخذ الضوء الأخضر للهجوم على مناطقنا تقوم مجدداً بتكثيف هجماتها بالطائرات المسيرة على المنطقة باستهداف المدنيين مستغلة انشغال العالم بالحرب الأوكرانية الروسية ووسط الصمت الدولي إذ أنها قامت يوم أمس باستهداف المدنيين في منطقة الصناعة في قامشلو مما أدى إلى استشهاد أطفال أبرياء”.

أردف بيان المجلس “وهذا التصعيد يدل على أن الدولة التركية تستهدف التجربة الديمقراطية لذلك تقوم بقصف المناطق الآهلة بالسكان بهدف إثارة الرعب بين المدنيين و إفراغ المنطقة من سكانها الأصليين و احتلال المزيد من الأراضي و إحراء التغيير الديمغرافي و إعادة أمجاد الإمبراطورية العثمانية.”

معتبراً أن كل هذه الانتهاكات تنتهك القيم و الأعراف الإنسانية  ضاربة بعرض الحائط جميع الاتفاقيات التي تدعو إلى وقف إطلاق النار.

وقد بات ذلك واضحاً من خلال الجرائم التي ترتكبها بحق شعبنا في عفرين و سري كانيه و كري سبي”.

بيّن بيان المجلس بأن هذه التدخلات في الأراضي السورية و العراقية تهدف من ورائها إلى ضرب الأمن والاستقرار في المنطقة”.

توجه البيان بالنداء إلى كافة عموم الشعوب في المنطقة،  و مؤسساتها بأن يكونوا  في خندق واحد في مواجهة أطماع الدولة التركية التوسعية”.

دعا بيان المجلس المجتمع الدولي للوقوف في وجه مخططات الدولة التركية وتهديداته على مناطق شمال و شرق سوريا”.

في نهاية بيان مجلس ناحية عامودا ناشد الأمم المتحدة و مجلس الأمن الدولي و المنظمات الحقوقية بأخذ قرار جاد لإيقاف المجازر و الانتهاكات اللاإنسانية التي تطال مناطقنا و شعبنا الذي يسعى إلى تحقيق الأمن و السلام و الحرية”.

ليردد المشاركون في البيان شعارات ” لا للخيانة، لا للاحتلال التركي، الموت  للطاغية”.

زر الذهاب إلى الأعلى