المكتبةبيانات و نشاطات

مجلس تل براك.. التصعيدات المستمرة لا تخدم مصلحة شعوب المنطقة

مجلس تل براك.. يؤكد أن هجمات الدولة التركية على مناطق شمال وشرق سوريا، لن يكون في خدمة الشعب السوري، بل ستبث الرعب في قلوب الأهالي، تخلق الفوضى وتساعد في إعادة إنعاش داعش من جديد.

أعطى مجلس ناحية تل براك التابعة لمقاطعة قامشلو، اليوم  الثلاثاء 9/8/2022، بياناً، ندد من خلاله الهجمات العدوانية الغاشمة التي تنتهجها دولة الاحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا، وبخاصة استهداف الأطفال.

وآخرها كان استهداف طائرة مسيرة بدون طيّار محملة بالأسلحة سيارة مدنية في المدينة الصناعية، في مدينة قامشلو، حيث راح ضحية هذا الهجوم أربعة أشخاص بينهم طفلان، كما واستهدف منطقة تل رفعت أيضاً في 5 من شهر آب الحالي، جرح تسعة أشخاص بينهم ستة أطفال.

قرئ البيان أمام مجلس ناحية تل براك، بحضور العشرات من أعضاء المجلس، مؤتمرستار، حاملين أعلام مؤتمرستار، الإدارة الذاتية المدنية، صور القائد، حزب الاتحاد الديمقراطي، مجلس عوائل الشهداء. قرئ البيان من قبل عضو المجلس وناس عبد الله.

جاء في مستهل البيان”  في ظل التطورات التي حدثت مؤخراً فيما يتعلق بسوريا ومنطقتنا حيث عقدت عدة اجتماعات وتم التأكيد في جميعها  على موضوع الحل السياسي، خاصة في ظل سعي تركيا نحو المزيد من الحرب حيث ندعم مساعي الحل السياسي ضد مصلحة سوريا وشعبها”.

أردف البيان” رغم التطورات تستمر الدولة التركية في حربها الإباديّة ضد شعبنا و مناطقنا حيث تستخدم الأسلحة المتعددة بما فيها المدافع والمسيرات رغبة في استفزاز القوات الموجودة على الحدود وسعياً نحو استهداف المدنيين بهدف خلق الفوضى و إجبار الأهالي على النزوح بغية احتلال مناطق جديدة و ضمنها لمشروعها الاحتلالي الذي يستهدف سوريا وشعبها كاملاً”.

حول همجية الدولة التركي في استهداف القياديات النساء قال البيان: كما استهدفت القياديات مثل القيادية جيان ورفيقاتها في وحدات حماية المرأة وكذلك استهداف قوى الأمن الداخلي في عين عيس وكوباني”.

تطرق البيان إلى ما تخلفه هذه الهجمات المتكررة على المنطقة “ناهيكم عن حجم الدمار والخسائر في الأرواح بين المدنيين دون تفريق بين المسنين والأطفال كحال آخر مجزرة في قامشلو، وفقدان أربعة أشخاص لحياتهم بين طفلان وأيضاً مجزرة تل رفعت التي استهدفت تسعة مدنيين بينهم ستة أطفال”.

شدد بيان المجلس على أنّ هذه المؤامرات لن تثني من مقاومتنا وإرادتنا وصمودنا رغم التهديدات ورغم الطيران المسيّر”.

في نهاية البيان أكد مجلس ناحية تل براك أنّ هذا التصعيد التركي لن يخدم المصلحة السورية مطلقاً وخطر على كافة سوريا وشعبها ودون شك هو شرعنة للاحتلال التركي من جهة  ومن جهة أخرى إطلاق يد تركيا و مرتزقتها لبث الفوضى والدمار في مناطقنا ودعماً لداعش ليعود من جديد”.

لينتهي البيان بترديد الشعارات التالية” عاشت المقاومة، الشفاء العاجل للجرحى”.

زر الذهاب إلى الأعلى