المكتبةبيانات و نشاطات

المؤسسة الدينة للمرأة ومنظمة سارة، لمناهضة العنف ضد المرأة شجبا من خلال بيانيهما جريمة قتل الشابة مهسا أميني

المؤسسة الدينية للمرأة في ناحية عامودا، ومنظمة سارة لمناهضة العنف ضد المرأة طالبتا من منظمات حقوق الإنسان وكافة الجهات المعنية بوضع حد لهذه الجرائم المرتكبة بحق النساء، وإصدار حكم بحق مرتكبي هذه الجنايات.

أدلت اليوم الأحد، 18/9/2022، المؤسسة الدينية للمرأة في ناحية عامودا، بياناً إلى الرأي العام، بشأن اعتقال شرطة الإرشاد الإيرانية الفتاة الشابة مهسا أميني، وفقدانها لحياتها جراء التعذيب.

جاء في مستهل البيان الذي قرئ من قبل إدارية المؤسسة الدينية مها سعدو، لقد أكد الإسلام على أن حياة الإنسان مقدسة وهي تشمل الذكر والأنثى على السواء ولا يجوز لأحد أن يعتدي عليها حيث قال تعالي: من قتل نفس بغير بحق أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً”.

شجب مجلس المرأة الديني كافة جرائم قتل النساء والعنف والتعذيب في أي مكان وزمان”.

كما وطالب كل المؤسسات النسائية والحقوقية ومؤسسات المجتمع المدني بالمبادرة إلى تحرك فاعل حول ظاهرة قتل المرأة وأسبابها وتأثيرها على الحياة الاجتماعية حتى أصبحت مرضاً يستشري في كل الميادين وكذلك الكشف عن ظروف المعتقلات في السجون، وما يتعرضن له”.

في الختام ناشد البيان الذي أدلي اليوم كافة الجهات المعنية من أجل وضع قوانين لحماية المرأة والمحافظة على حياتها”.

لينتهي البيان بترديد شعارات “نعم لوقف العنف والقتل ضد النساء وليحاسب مرتكبي هذه الجرائم”.

في السياق ذاته، أصدرت منظمة سارة، لمناهضة العنف ضد المرأة، اليوم بياناً كتابياً إلى الرأي العام استنكر من خلاله ما اقترفته سلطات الإيرانية بحق الشابة مهسا أميني ذات 22 عاماً.

حيث جاء في بداية البيان الذي صدر اليوم إننا كمنظمة سارة لمناهضة العنف ضد المرأة، ندين ونستنكر جريمة قتل المدعوة مهسا أميني والتي تبلغ من العمر ٢٢ عام في ايران، لن نقف صامتين حيال الجرائم التي ترتكب بحق النساء”.

طالب بيان المنظمة في الختام “جميع منظمات حقوق الإنسان والمنظمات الدولية التي تحمي المرأة من جميع أنواع العنف و الوقوف في وجه تلك الجرائم وبشكل خاص جرائم قتل النساء، بمطالبة ايران ونظامها المللي بمحاسبة مرتكبي هذه الجرائم وليكون حكمهم المؤبد أو الإعدام”.

زر الذهاب إلى الأعلى