المكتبةبيانات و نشاطات

”مبادرة المرأة تحمي كردستان ضد الاحتلال”، تؤكد وقوفها مع النساء الإيرانيات في محنتهن

مبادرة المرأة تحمي كردستان ضد الاحتلال، اعتبرت أنّ هذه الممارسات التي تقوم بها السلطات الإيرانية المحافظة والقمعية تشكّل تهديداً مرعباً للشعب في شرق كردستان، من خلال استهداف النساء الناشطات، السياسيات المدنيات والليبراليات.

وتعرضت جينا أميني (22عاماً) للاعتقال أثناء زيارتها مع عائلتها إلى طهران عندما أوقفتها وحدة الشرطة المكلفة بفرض قواعد اللباس الصارمة على النساء بما في ذلك اشتراط تغطية شعورهن بحجاب “شرطة الأخلاق”، الأربعاء الماضي، وأثناء الاعتقال تعرضت للتعذيب ما أدخلها في غيبوبة قضت على إثرها 3 أيام في المستشفى ولكنها فقدت حياتها (الجمعة 18 أيلول).

استنكرت “مبادرة المرأة تحمي كردستان ضد الاحتلال”، هذه الممارسات القمعية بحق النساء الناشطات والسياسيات والليبراليات في شرق كردستان. وقالت أن هذه الجرائم ليست الأولى من نوعها بل كانت بالأمس ريحانة جباري واليوم شلير وجينا أصبحن ضحايا هذه الذهنية القمعية البالية.

“مبادرة المرأة تحمي كردستان ضد الاحتلال”، أصدرت اليوم الثلاثاء 20/9/2022، بياناً كتابياً، إلى الرأي العام، تستنكر من خلاله هذه الجريمة الشنعاء،  بدأ البيان بشعار”المرأة هي الحياة، لا تقتل الحياة”

وتابع البيان “لا تزال العقلية السلطوية المحافظة والقمعية في جمهورية إيران وشرق كردستان ترتكب أبشع الجرائم بحق الإنسانية وتعذب وتعتقل وتقتل دون اعتبار لأي من المواثيق والقوانين المعنية بحقوق الإنسان”.

أشار البيان إلى أن هذه الهجمات تستهدف الناشطات والسياسيات حيث اعتبرت أن هذه الهجمات باتت تشكل الخطر الأكبر على المجتمع “إن الهجمات التي بدأت تستهدف النساء وأصبحت تشكل التهديد الأكثر رعباً لشعبنا في شرق كردستان وعمليات القتل والاعتقال والتعذيب التي تعرضت ولا تزال تتعرض لها النساء الناشطات السياسيات المدنيات والليبراليات والتي نعلمها ونشاهدها كل يوم باتت تشكل خطراً حقيقياً يهدد مجتمع إيران عموماً وشرق كردستان خصوصاً فالهجوم على النساء هو هجومٌ على المجتمع بأكمله”.

من خلال البيان تم استذكار الشابات والناشطات والسياسيات اللاتي تم استهدافهن “بالأمس كانت ريحانة جباري واليوم شلير وجينا أصبحن ضحايا هذه الذهنية القمعية البالية التي تقتل فتاة في مقتبل العمر لمجرد ان حجابها لا يلائم تعاليمهم ومعتقداتهم”.

“مبادرة المرأة تحمي كردستان ضد الاحتلال” أدان وبشده هذه الجرائم التي ترتكبها السلطات الإيرانية، حيث اعتبرها من أبشع أنواع الجرائم “إننا وباسم مبادرة المرأة تحمي كردستان من الاحتلال في الوقت الذي ندين ونستنكر فيه الجرائم البشعة التي ترتكبها السلطة في إيران بحق النساء وأولها جريمة تعذيب وقتل جينا اميني دون ذنب”.

كما ودعا   “السلطات والحكومة في أيران الى التحقيق في مقتل جينا اميني ومحاكمة مرتكبي هذه الجريمة ونطالب الهيئات الحقوقية الدولية بالتحقيق في الجرائم التي ترتكبها الحكومة الإيرانية بحق النساء الناشطات المدنيات والسياسيات ووضع حد للجرائم التي ترتكبها بحقهن”.

وتقدمت “مبادرة المرأة تحمي كردستان ضد الاحتلال “بالتعازي إلى أسرة جينا أميني ولجميع أسر الضحايا”.

من خلال البيان أكدت مبادة المرأة تحمي ضد الاحتلال  على الوقوف من الشعب الإيراني في،  منحتهم هذهكما نؤكد على أننا معكم في محنتكم ونؤكد والوقوف إلى جانبهم في كل ما من شأنه ان يساعد على إنهاء مثل هذه الجرائم.

كما أكدت في النهاية على استمرار النضال حتى تحقيق الأهداف  “نحن رائدات وناشطات حقوق شعبنا الكردي في أجزاء كردستان واي مكان آخر، سنستمر في نضالنا إلى أن نصل إلى أهدافنا، وندعم صوت عدم الرضا ونطالب بحقوق شعبنا ونسائنا، في شرق كردستان خصوصاً وإيران عموماً، وحدتنا وحريتنا وشجاعتنا أساس تقدمنا وحل لنيل حقوقنا”.

 

زر الذهاب إلى الأعلى