المكتبةنشاطات

أهالي ناحيتي عامودا والدرباسية نددوا خلال تظاهرة بهجمات الدولة التركية على المنطقة وعمالة PDK

بشعارات متعددة خرج اليوم أهالي ناحيتي عامودا، التابعة لمقاطعة قامشلو، الدرباسية التابعة لناحية الحسكة في تظاهرة للتنديد بهجمات الاحتلال التركي، وعمالة الحزب الديمقراطي الكردستاني.

خرج اليوم الخميس، 22،9/2022،  المئات من أهالي ناحية عامودا التابعة لمقاطعة قامشلو، وأعضاء المؤسسات المدنية والحركات النسائية، في تظاهرة لإدانة عمالة الديمقراطي الكردستاني، وهجمات الاحتلال التركي على المنطقة، واستنكار الصمت الدولي حيال كل مايجري في المنطقة من هجمات وتجاوزات. تحت شعار “بإرداة الشعوب والكريلا سندحر الاحتلال والخيانة”.

انطلق المتظاهرون من ساحة المرأة الحرة في ناحية عامودا، رافعين صور القائد أوجلان، وأعلام مجلس عوائل الشهداء، وحزب الاتحاد الديمقراطي ومؤتمر ستار، ويافطات كتب عليها “الخيانة والارتزاق هما نفس المبدأ وكلاهما أسوأ من الاحتلال”، “ثورة روج آفا الحرة ستنتصر على جميع رموز الخيانة”، “سوف نفشل جميع المؤامرات التي تحيكها تركيا ضد الحقوق المشروعة للشعب”، “نسعى لبناء نظام ديمقراطي تسوده الحرية والعدالة”، “بإرادة الشعوب والكريلا سندحر الاحتلال والخيانة”، مرددين شعارات تندد بالخيانة والعمالة والاحتلال.

وعند الوصول إلى ساحة الشهيد جهاد وسط الناحية، وقف المظاهرون دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء، تلته كلمة لعضوة مؤتمر ستار في ناحية عامودا، منور خالد، تطرقت فيها إلى “الخيانة التي تحاك ضد شعب شمال وشرق سوريا، والهجمات المستمرة للاحتلال التركي على كافة مكونات المنطقة دون تمييز”.

بيّنت منور خالد خلال الكلمة التي ألقتها في التظاهرة “يشن الاحتلال التركي بشكل مستمر هجماته اللا أخلاقية على جبال كردستان بمساعدة الديمقراطي الكردستاني، ولأنهما لم يستطيعا تحقيق مبتغاهما من تلك الهجمات، توجها إلى شمال وشرق سوريا، وبدأا باستهداف المواطنين، من بينهم نساء وأطفال، وسط صمت دولي وإقليمي”.

وعن مقتل الشابة جينا (مهسا أميني)، البالغة من العمر 22 عاماً على يد السلطات الإيرانية في شرق كردستان، نوّهت منور خالد “أن العدو يخاف من تنظيم المرأة وصمودها، فالمرأة حياة”.

  أكدت منور خالد في ختام كلمتها، “بإرادة الشعب المقاوم والصامد، لن نرجع خطوة إلى الوراء، الشعب الذي ضحى بأبنائه وبناته في سبيل حرية وطنه، لن يتراجع عن النضال والتضحية”.

وانتهت المظاهرة بترديد الشعارات والهتافات التي تندد بالخيانة والعمالة والاحتلال.

ناحية الدرباسية

في السياق نفسه، خرج العشرات من أهالي ناحية الدرباسية التابعة لمقاطعة الحسكة، والقرى التابعة لها في تظاهرة، لاستنكار هجمات الاحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا، عمالة وخيانة الديمقراطي الكردستاني ضد أبناء شعبه الكرد.

شارك في التظاهرة أهالي الناحية، أعضاء المؤسسات المدنية، مؤتمرستار ولجانها، أعضاء وعضوات الشبيبة الثورية السورية والمرأة الشابة.حمل المتظاهرون يافطات كتب عليها “بروح مقاومة إمرالي سنفشل مؤامرة التاسع من تشرين الأول، وندحر الخيانة”، كما حمل المتظاهرون أعلام الشبيبة الثورية السورية، أعلام مؤتمرستار، مجلس عوائل الشهداء، صور الشهداء، والقائد.

بدأت التظاهرة من أمام مركز الشبيبة الثورية السورية، في الناحية ليجوب المتظاهرون شوارع الناحية وصولاً إلى مركز سوق الناحية، مرددين شعارات تندد بعمالة وخيانة الديمقراطي الكردستاني، وهجمات الاحتلال التركي والصمت الدولي حيال الجرائم المرتكبة. عند وصول المتظاهرين إلى سوف الناحية، وقفوا دقيقة صمت إجلالاً وإكراماً على أراح الشهداء، من ثم ألقيت كلمة من قبل عضو مجلس ناحية الدرباسية مسوج محمد، حيث استنكر مسوج خلال كلمته الهجمات المتكررة على مناطق شمال وشرق سوريا، واعتبر كل هذه الهجمات هي بهدف إفشال مشروع الأمة الديمقراطية، والقضاء على مكتسبات ثورة المرأة”.

داعياً أهالي المنطقة إلى الصمود والمقاومة واتخاذ خط الحرب الشعب الثورية الخط الأساسي للدفاع عن الأرض والذات”.

لتنتهي التظاهرة بإلقاء المتظاهرين الشعارات والهتافات التي تحي روح مقاومة الشعوب، وتمجّد تضحيات الشهداء.

زر الذهاب إلى الأعلى