المكتبةنشاطات

قمن بقص شعورهن وحرقه مع أغطية رؤوسهن، للإعلان عن مساندتهن لانتفاضة المرأة في شرق كردستان وإيران.. نساء مقاطعة قامشلو

تظاهرت الآلاف من النساء في مقاطعة قامشلو، احتجاجاً على قتل الشابة الكردية مهسا أميني على يد السلطات الإيرانية، كما أعلنّ عن تضامنهن مع انتفاضة المرأة في شرق كردستان وإيران بقص شعورهن وإحراق أغطية رؤوسهن.

نظّم مؤتمرستار، اليوم الإثنين، 26/9/2022، مظاهرة حاشدة، في مقاطعة قامشلو، للتنديد بمقتل الشابة الكردية مهسا أميني، تحت شعار “قسمنا هو الانتقام، إبادة النساء وحشية”، حيث شاركت في التظاهرة الآلاف من النساء من مقاطعة قامشلو بجميع مكوناتها ومناطقها، بالإضافة إلى عضوات المؤسسات النسائية في المقاطعة، أعضاء وعضوات مجلس عوائل الشهداء، وممثلين وممثلات عن الأحزاب السياسية ومؤسسات المجتمع المدني.

بدأت التظاهرة المنددة بجريمة مقتل الشابة الكردية مهسا أميني (22 عاماً) على يد السلطات الإيرانية بطهران، من أمام دوار أوصمان صبري الواقع في الجهة الغربية لمدينة قامشلو، رافعين خلالها صور الشابة جينا أميني، بالإضافة الى صور العديد من الشهيدات المناضلات، وأعلام مؤتمر ستار وحزب الاتحاد الديمقراطي، ومجلس عوائل الشهداء.

كما حملوا يافطات، كتب عليها “كلنا جينا أميني”، و “أخوة الشعوب حقيقة لا شعار”، و “هي ابنة كردستان”، و “هي إرادة أبناء روجهلات”، و”المرأة هي الحياة وهي الحرية”، فيما حملوا يافطة أخرى كانت مطالبة  بـ “يسقط الاستبداد”، وسط رفعهم شارة النصر، وترديد الهتافات التي تدين الأعمال الإجرامية بحق النساء في كردستان، وتبارك مقاومة الشابة جينا أميني، متجهين صوب دوار الشهيد روبار قامشلو.

ولدى وصولهم إلى الدوار، وتعبيراً عن غضبهن ورفضهن واستيائهن لما تتعرض له النساء في روجهلات (شرق كردستان) وإيران بفرض قرارات مجحفة بحق المرأة، قامت العشرات من النساء المشاركات في المظاهرة بقص شعورهن وحرقها مع أغطية الرأس، احتجاجاً على مقتل الشابة جينا أميني، وسط ترديد شعارات “لا لقتل النساء”، و “لا تقتلوا المرأة فالمرأة حياة”.

                     

بعد ذلك، أعربت عضوة منسقية مؤتمر ستار، ريحان لوقو، عن دعمها لمقاومة المرأة والشعب في شرق كردستان، وأكدت على أن النساء المرأة في شمال وشرق سوريا تعمل على دعم وتقوية المقاومة “مقاومتنا ومساندة النساء في شرق كردستان، والاستمرار بفعالياتنا، فقوة المرأة الكردية ومقاومتها، أوصلت الثورة إلى ماهي عليه الآن”.

وطالبت ريحان لوقو، كافة النساء في كردستان، للقيام بواجبهن من خلال رفع وتيرة نضالهن ومقاومتهن ضد الذهنية الذكورية، مؤكدةً “أنّ جدائل المرأة الكردية ستكون في المقدمة دائماً وسيكون لها الدور الفعّال في تحرير نساء كردستان والعالم أجمع من الذهنية الذكورية المهيمنة”.

وتقدمت ريحان لوقو في ختام كلمتها بتعازيها لذوي الشابة جينا أميني، وجميع النساء المناضلات، وعاهدت بالسير على دربهم حتى تحقيق حرية المرأة ضمن المجتمع.

وانتهت المظاهرة بترديد الشعارات التي تمجد مقاومة المرأة في كافة ميادين الحياة

 

زر الذهاب إلى الأعلى