المكتبةبيانات و نشاطاتنشاطات

انطلاق فعاليات خيمة الاعتصام في مقاطعة الحسكة تنديداً بجريمة اغتيال عضو أكاديمية الجنولوجي

تنديداً باغتيال عضوة مركز الأبحاث جنولوجيا ناكهان أكارسال في مدينة السليمانية، قامت أكاديمية الجنولوجي (علم المرأة) بالتعاون مع مؤتمرستار بنصب خيمة اعتصام في مقاطعة الحسكة.

حيث نصبت الخيمة اليوم الأربعاء، 5/10/2022، في حديقة القائد في مدينة الحسكة، وزينت بصور الشهيدة ناكهان أكارسال وبصور الشهيدات اللواتي استهدفن من قبل الدولة التركية ومنهن زينب محمد وصورة جينا أميني التي قُتلت على يد السلطات الإيرانية.

قبيل نصب الخيمة مركز الأبحاث جنولوجي (علم المرأة)، أدلت ببيان إلى الرأي العام باللغة الكردية والذي قرئ من قبل إيفا عبدالكريم، وباللغة العربية من قبل عضوة أكاديمية جنولوجي علياء آماراجاء في نص  البيان “استشهدت عضوة أكاديمية علم المرأة (جنولوجي)، وعضوة هيئة تحرير مجلة علم المرأة “جنولوجي” ناكهان أكارسال، نتيجة هجوم مسلّح في مدينة السليمانية في إقليم جنوب كردستان في الساعة 9:30 من صباح يوم الثلاثاء”.

وأدان البيان بشدة، هذا الاغتيال السياسي الذي يعد من جرائم القتل السياسي التي ارتكبتها الفاشية والقوى المهيمنة بحق جميع النساء المقاومات والمناضلات حول العالم.

ودعا “إدارة حكومة جنوب كردستان إلى البحث عن مرتكبي جريمة القتل هذه في أسرع وقت ممكن، والتي تطورت كاستمرار لجرائم القتل الوحشية ضد كل من ياسين بولوت ومحمد زكي جلبي وسهيل خورشيد، فإذا لم يتم توضيح جرائم القتل هذه، فإن تعاون حكومة جنوب كردستان سيقع تحت ظل الموجة المتصاعدة للثورة النسائية”.

وتابع “قضت ناكهان وقتاً طويلاً في الكفاح من أجل حرية المرأة الكردستانية، كما قادت بروحٍ فدائية، حركة الشباب الجامعية والصحافة وعلم الجنولوجي (علم المرأة)، وقاومت في السجن سنوات من أجل هذه القضية”.

ونوّه البيان “أنه وخلال أصعب سنوات ثورة المرأة، ثورة روج آفا، من أجل إضفاء لون وطابع المرأة على ثورة روج آفا، بذلت الشهيدة ناكهان جهداً كبيراً في جميع أنحاء روج آفا وخاصة في عفرين، كما عملت بشجاعة وتصميم كبيرين، وقد لمست أرواح وقلوب نساء شنكال اللواتي تعرضن لأقسى وحشية من قبل تنظيم داعش، ومن أجل تنوير علم المجتمع وتاريخهن أجرت بحثاً ميدانياً في هذه المناطق”.

وأوضح “أن ناكهان أكارسال عضوة أكاديمية جنولوجي، تعمل مع نساء جنوب كردستان في مكتبة أعمال المرأة الكردية ومركز الأبحاث في السليمانية، وعاشت مع نساء جنوب كردستان اللواتي عانين من أشد عواقب الفاشية وسياسات الدولة القومية، في الوقت الذي كانت تعمل فيه عضوة أكاديمية علم المرأة، بشكل متحمّس، بقوة إرادة وإصرار كبير من خلال علم المرأة لخلق ثقافة المرأة، قُتلت ناكهان أكارسال بوحشية، بذهنية قوات الاحتلال ذات العقلية السوداء المتطرفة”.

وأكد البيان “سنبقي ناكهان أكارسال خالدة، وذلك من خلال رفع وتيرة ثورة المرأة في أجزاء كردستان الأربعة، ناكهان أكارسال التي كانت تعمل منذ عقود لخلق القوة الذهنية والعلمية لموجة ثورة المرأة التي أثيرت في جميع أنحاء العالم تحت شعار “المرأة، الحياة، الحرية” ضد الذهنية الفاشية التي قتلت بوحشية الشابة الكردية في روجهلات (شرق كردستان) جينا أميني”.

وأعلن البيان “نعلن الانتقام لناكهان من خلال خلق تنوير نسائي بعلم المرأة، على الرغم من وجود ظلام الذهنية للفاشية والذكورية المهيمنة، وندعو جميع النساء الثوريات الديمقراطيات، النساء الداعيّات إلى الحرية، الأكاديميين والعلماء إلى إدانة هذا الاغتيال السياسي، ورفع وتيرة نضال الحرية في وجه الاحتلال والاستعمار وظلام الذهنية الفاشية تحت شعار “المرأة، الحياة، الحرية”.

واختتم البيان “في شخص شهناز إبراهيم وكافية سليمان، ندعو جميع نساء جنوب كردستان إلى الضغط على حكومة جنوب كردستان، لإلقاء الضوء على هذا الاغتيال السياسي والكشف عن أبعاد الجريمة، كما ندعوهن إلى الالتفاف حول شعار “المرأة، الحياة، الحرية”، وتوحيد أعمالهن مع موجة الثورة النسائية التي تطورت في روجهلات كردستان وريادتها”.

 

ومن بعدها ألقت عضوة أكاديمية جنولوجي علياء أمارة كلمة باسم جميع الحركات النسائية وباسم مجلس عوائل الشهداء قالت ” تنديداً واستنكاراً على استهداف ناكهان أكارسال التي عملت الكثير لإيصال المرأة إلى حريتها، وساهمت بنشر فكر القائد عبدالله أوجلان للشعب بالرغم من اعتقالها أكثر من مره، عملت على المشاركة في تنظيم المرأة ونشر الحرية في روج آفا وفي عفرين خاصة”.

أضافت ” أن ناكهان أكارسال كانت صاحبة إرادة وفكر حر مستمرة على نهج ساكنة جانسيز فيدان وليلى”.

وعن الهدف من اغتيالها تابعت “أن هذا الاستهداف هو استمرار للهجمات التركية التي حصلت في روج آفا للقياديات والنساء السياسيات كجيان وزينب محمد ومنهن الكثير اللواتي يرفعن شعار أن المرأة حياة حرة ويسعين إلى تطوير وبناء مجتمع ديمقراطي حر على كافة المجالات إن كانت سياسية أو اجتماعية أو اقتصادية”.

وأكدت في نهاية كلمتها على استمرار جميع النساء في روج آفا وفي أكاديمية جنولوجي على نضالهن في هذا الطريق على إظهار الحقيقة التي يسعون إلى طمسها وعدم الخضوع لأي أحد، والوقوف ضد أي سياسة فاشية تحاول كسر إرادة المرأة الحرة والشعب الحر.

انتهى البيان بترديد شعارات تحيي المرأة الحرة والخلود للشهداء.

هذا وبدأت عضوات مؤتمر ستار ومجلس عوائل الشهداء في مدينة الحسكة واتحاد المرأة الشابة، بزيارة خيمة الاعتصام المقررة أن تستمر ليومين.

زر الذهاب إلى الأعلى