المكتبةبيانات و نشاطاتنشاطات

مظاهرة حاشدة في مقاطعة الحسكة وقامشلو تنديداً بهجمات الدولة التركية الأخيرة على مناطق شمال وشرق سوريا

خرج الآلاف من أهالي مدينة الحسكة، والنواحي التابعة لها؛ ومقاطعة قامشلو في مظاهرات منددة بهجمات الدولة التركية ليلة أمس السبت على عدة مناطق في شمال وشرق سوريا بطائرتها الحربية، والتي أسفرت باستشهاد وجرح عدد من المواطنين.

وشهدت مقاطعة الحسكة والمدن والنواحي التابعة لها عدد من المظاهرات المنددة بالعدوان التركي عبر طائراتها الحربية على المنطقة.

الحسكة

اجتمع ظهر اليوم الأحد 20/11/2022، الآلاف من أهالي مقاطعة الحسكة أمام دوار سينالكو للانضمام إلى المظاهرة.

وبدأت المظاهرة من دوار سينالكو وصولاً إلى دوار الحمامة في حي المفتي حاملين أعلام حزب الاتحاد الديمقراطي، مؤتمر ستار، مجلس عوائل الشهداء اتحاد المرأة الشابة، حركة الشبيبة الثورية السورية، وأعضاء المؤسسات الاجتماعية والسياسية والأمنية في مدينة الحسكة.

ولدى وصول المتظاهرين إلى دوار الحمامة وقفوا دقيقة صمت على أرواح الشهداء ثم ألقيت كلمة حزب الاتحاد الديمقراطي من قبل مصطفى أحمد قال فيها ” نحن مجتمعين اليوم هنا لإدانة هجمات وانتهاكات الدولة الفاشية التركية على مناطقنا، لكن وبالرغم من تلك الهجمات إن كانت عبر طائراته المسيرة أو الكيماوي، لكن لا يستطيع أن يضعفنا أو يكسرنا”.

تابع ” فلسفتنا وحريتنا التي نمشي عليها هي التي تقوينا وتخيف أعداءنا، ونعلم جيداً من هم أعداءنا أعداء مئات الأعوام، كما ونعلم أنً الدولة التركية ستعيد هجماتها لكن ثورة روج آفا التي نمت وكبرت على فلسفة الديمقراطية للقائد عبد الله أوجلان، ستتنصر والحرية لنا “.

وباسم مؤتمر ستار ألقت الإدارية في ناحية الحسكة دهلة عزالدين كلمة قالت:” باسم مؤتمر ستار ندين ونستنكر الهجمات التركية على مناطقنا فمنذ بداية الأزمة السورية تسعى الدولة التركية الفاشية وبكافة السبل القيام بعمليات عسكرية واحتلالية داخل الأراضي السورية، وسعيها الدائم بكافة الوسائل لإيجاد ذريعة لها لشن عمليات عسكرية على المناطق السورية”.

تابعت ” مؤخراً قامت الدولة التركية بتوجيه الاتهامات وإحاكة السيناريو المفبرك للحصول على الضوء الأخضر من أجل تجديد تهديداتها وشرعنة هجومها على مناطق شمال وشرق سوريا”.

وعن هجمات الدولة التركية الأخيرة قالت:” قامت مساء أمس بشن هجماتها على كافة مناطق شمال وشرق سوريا، الآهلة بالسكان لضرب استقرار وأمن الشعب الذي يعيشه الشعب مستهدفة جميع المكونات ووحدات الأراضي السورية وبشكل وحشي أمام مرأى العالم والقوى الدولية الموجودة في سوريا، هادفة لنشر الذعر بين المكونات وإفراغ المنطقة”.

أضافت “الضربات الجوية التركية شملت مناطق واسعة في شمال وشرق سوريا والشهباء، مما أدى إلى استشهاد المدنيين ووقوع إصابات، فهذه الهجمات تظهر هزيمتها في جبال الحرية أمام شعوب شمال وشرق سوريا، وجميع هذه الانتهاكات تحصل أمام جميع المنظمات والدول الإقليمية وبصمت تام منهم”.

أنهت كلمتها قائلة ” نحن كشعوب شمال وشرق سوريا عامة والمرأة خاصة متخذين من إدارة الشعب القوة والإرادة وسنقف بوجه هذه الهجمات وسنقاوم في الساحات ونلتف حول قواتنا والإدارة الذاتية، للحفاظ على وحدة مكتسباتنا ووحدة أراضينا والمكتسبات والتضحيات التي قدمها الشعب”

انتهت المظاهرة بترديد شعارات تحيي المقاومة والقائد عبد الله أوجلان، والخزي والعار لأعدائنا والنصر حليفنا.

الهول

وتجّمع العشرات من أهالي ناحية الهول في مقاطعة الحسكة أمام المجمع التربوي وسط الناحية، وعند وصولهم إلى مدخل الناحية، تحولت المظاهرة إلى تجمع جماهيري، والوقوف دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء، ثم ألقت الرئيسة المشتركة لمجلس ناحية الهول، نسرين حسن، كلمة، أدانت فيها الهجمات “إننا في ناحية الهول من شيوخ ووجهاء عشائر والمؤسسات كافة، نستنكر الهجمات الوحشية التي يقوم بها نظام أردوغان الفاشي ضد شعبنا وأرضنا وقواتنا”.

مؤكدة” أن موقفنا ثابت مع الوقوف ومساندة قوات سوريا الديمقراطية وإدارتنا الذاتية، والاستمرار في النضال حتى تحقيق النصر”.

واختتمت المظاهرة بترديد الشعارات ” لا للاحتلال التركي”.

تل تمر

خرج المئات من أهالي ناحية تل تمر في مظاهرة، حيث تجمع المتظاهرون أمام مقر مجلس عوائل الشهداء، رافعين لافتات كتب عليها” لا لإرهاب أردوغان” بالإضافة إلى أعلام مؤتمر ستار ومجلس عوائل الشهداء، بالإضافة إلى رفعهم لصور الشهداء.

وجابت المظاهرة الشوارع الرئيسية في الناحية، وعند وصولهم إلى نهاية شارع الشهيد عمر بارافي الكائن وسط الناحية، تحولت المظاهرة إلى وقفة احتجاجية.

وبعد الوقوف دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء، ألقيت كلمة من قبل إدارية مؤتمر ستار ناحية تل تمر هيفين موسى.

أدانت في بداية كلمتها هذه الهجمات قائلة: “باسم مؤتمر ستار ناحية تل تمر ندين و نستنكر هجمات الاحتلال التركي  الغاشم بالمسيرات والطائرات الحربية ضد مناطق شمال و شرق سوريا”.

مشيرةً إلى أن “هذه الهجمات مستمرة منذ 2018عام  إلى يومنا هذا على شبعنا بجميع مكوناته ليس فقط على مكون واحد… هذا الهجمات والانتهاكات و خروقات جيش الاحتلال التركي وعدائها ضد شعوب المنطقة التي تشكل لوحة فسيفسائية لم تتوقف ولو ثانية واحدة ولطالما تعرضت مدن و قرى الحدودية و خط التماس الى قصف عشوائي المتكرر بالمدفعية ثقيلة كما تكررت الاستهدافات الجوية المعادية علينا رغم وجود الدول الضامنة و تحالف الدولي ك (روسيا و أمريكا) التي لم تبدِ أي تصريح ضد هذه الهجمات على مناطقنا الى الآن”.

أضافت “ونلاحظ بوجود مشروع الأمة الديمقراطية، الإدارة الذاتية، حركة المرأة الحرة، أصبح مجتمعنا أكثر تنظيماً وأثبتت المرأة قوتها على كافة الأصعدة ومجابهتا للعدو وكل هذه الاعتداءات التي تتعرض لها شعبنا والنساء بشكل خاص يدل على قوتنا وخوف العدو مننا”.

وتابعت “كما نلاحظ أن اعتداء التي استهدفت كوباني أمس في المقدمة يدل على مقاومة الشعب هناك منذ بداية الحراك الثوري في شمال وشرق سوريا في وجه هذا العدو الغاشم؛ وخوف العدو من هذه القوة ومقاومة هذا الشعب، لذا بهذه الهجمات والاستهدافات يحاول الاحتلال التركي كسر شوكته و لكن أهلنا و قواتنا في كافة مناطق شمال و شرق سوريا كانت و ستبقى على اهب الاستعداد في مواجهة كل الاخطار المحدقة بنا و خاصة الاحتلال التركي الذي يدعم الإرهاب ويأمن الدعم العسكري و المادي له”.

مطالبةً بالوقوف في وجه هذه المخططات “نعيد ونكرر مطلبنا بوقوف قوى الدولية العظمة والمهيمنة ومنظمات التي تصدح بحقوق الإنسان ومجتمع الدولي والعالمي كافة للوقوف في وجه مخططات الاحتلال التركي في مناطقنا ووضع حد لهذه الاعتداءات بحق الإنسانية”.

في النهاية أكدت على انتصار الشعب من خلال تصعيد المقاومة “كنا هنا منذ الاف السنين وسنبقى، لدينا القوة والقدرة والكفاءة لردع الاحتلال، سنكسر شوكة العدو وينتصر شعبنا كوننا أصحاب حق وقضية”.

الدرباسية

انطلقت المظاهرة من أمام مركز حركة الشبيبة الثورية السورية وجابت الشوارع الرئيسية للناحية، حاملين صور وأعلام القائد عبد الله أوجلان.

وتوقفت المظاهرة أمام دوار البلدية الواقع وسط الناحية، وبعد الوقوف دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء، ألقى الرئيس المشترك لبلدة تل كرم، في الناحية إسماعيل دلف.

لتنتهي المظاهرات بترديد تحيي مقاومة وحدات حماية الشعب والمرأة، منددة بالانتهاكات والجرائم

قامشلو

أما في مقاطعة قامشلو فقد خرج الآلاف من الأهالي للتنديد بالهجمات المستمرة على المنطقة؛ وإدانة هجمات الدولة التركية أمس السبت على مناطق شمال وشرق سوريا.

واحتشد الآلاف من الأهالي عند دوار سوني وسط المدينة، حاملين أعلام المؤسسات المدنية ومجلس عوائل الشهداء، صور القائد ويافطات كتب عليها “التعاون مع الدولة التركية هي عداء لكل الشعوب”، “بإرادة الشعوب والكريلا سنقاوم الأسلحة الكيماوية وسندحر الاحتلال والخيانة”، مرددين شعارات تندد بالعدوان التركي على المنطقة.

جالت المظاهرة الشارع وصولاً إلى أمام مركز محمد شيخو للثقافة والفن، ليقف المتظاهرون دقيقة صمت إجلالاً وإكراماً لأرواح الشهداء.

وإلقاء كلمة باسم المبادرة الشعبية لمقاطعة قامشلو.

زر الذهاب إلى الأعلى