المكتبةمقابلة

دعت النساء في لبنان أهالي المنطقة بالصمود والمقاومة في وجه الهجمات

مع استمرار الهجمات الهمجية للدولة التركية على مناطق شمال وشرق سوريا واستهداف المدنيين، الجالية الكردية في لبنان تتحدث عن هجمات الدولة التركية على المنطقة، كما ودعت الأهالي في المنطقة للصمود والمقاومة في وجه الاحتلال والهجمات

وتتصاعد وتيرة هجمات الاحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا، مستخدمةً الطيران الحربي وكافة الأسلحة الثقيلة ضد شعوب المنطقة. وقد بدأت بقصف المنطقة في مساء يوم السبت 19 تشرين الثاني واستهدفت عدد من المناطق الآهلة بالسكان يدءً من الشهباء ووصولاً إلى كوباني وديريك ونتيجة الهجوم ارتقى 11 مدنياً شهيداً وإصابة عدد من المدنيين.

هذا ولاتزال هجمات الاحتلال التركي على المنطقة مستمرة وتستهدف الطرقات وآبار النفط.

وحول هذا الموضوع استطلعنا آراء النساء في لبنان وتحدثت خديجة وقاص عن الهجوم الأخير الذي طال مناطق شمال وشرق سوريا وقالت: “مع ازدياد هجمات الدولة التركية الفاشية على المنطقة يريد أردوغان كسر إرادتنا، وإننا من هنا من لبنان ندين ونشجب هذه الهجمات العنجهية”. وأكدت أنّ لا أحد يستطيع كسر إرادة الشعب”.

أما المواطنة جيهان إبراهيم بيّنت أنّ هذه الهجمات هي ردة فعل للعدو تأتي مع اتحاد كافة مكونات المنطقة تحت سقف الإدارة الذاتية. وتمّنت النصر لأهالي المنطقة، داعيةً الشعوب للصمود والمقاومة في وجه الهجمات المتكررة على المنطقة”.

أما سميرة بكر بدأت حديثها بالتساؤل عن سبب هجوم أردوغان على المنطقة قائلة: “لماذا يهاجم أردوغان المناطق الآهلة بالسكان؟كما وشجبت هذه الهجمات الاحتلالية مبيّنةً أنّ “ثقة الشعب تنبع من فكر وفلسفة القائد آبو ومقاومة قوات الدفاع الشعبي (الكيريلا) في جبال الحرية في مناطق الدفاع المشروع”.

ذريعة أردوغان.. مهاجمة الإرهاب

أوضحت أن هجمات أردوغان مدعومة بحجج لا صحة لها، إنّ أردوغان عندما يشن هجماته على المنطقة يتحجج بوجود الإرهابيين لكن يجب عليه أن يرَ كل ما يتم استهدافه هي مواقع خدمية وسكنية”. لتختم حديثها بالتأكيد على مطالبة الحقوق المشروعة وترديد شعار “المرأة، الحياة، الحرية”.

من جانبها تحدثت عضوة مجلس المرأة في حزب الاتحاد الديمقراطي في لبنان، ميادة عربو واستنكرت الهجمات الأخيرة على مناطق شمال وشرق سوريا واستهداف المدنيين ومحطات الكهرباء وكل هذه الانتهاكات والهجمات ما هي إلا للنيل من الشعب الكردي. في الختام طالبت بوقف هذه الانتهاكات التي تطال بحق الأهالي والمدنيين في المنطقة”.

هجمات أردوغان تؤكد على انهياره

أما المواطنة آرزي محمد، قالت: “إنّ هجمات أردوغان على روجافا تؤكد لنا على انهياره كما أنّه يرغب من إطالة عمره ويريد كسر إرادة المرأة الحرة ومشروع الأمة الديمقراطية التي أدارتها المرأة وكانت القدوة لها”.

زر الذهاب إلى الأعلى