آخرها مقتل امرأة حامل تحت التعذيب.. تجمّع نساء زنوبيا يستنكر جرائم الاحتلال التركي بحق النساء

استنكر تجمّع نساء زنوبيا جرائم الاحتلال التركي ومرتزقته ضد النساء في المناطق السورية المحتلة، والتي كان آخرها مقتل امرأة حامل إثر التعذيب على يد الاستخبارات التركية (MIT).  

ترتكب دولة الاحتلال التركي ومرتزقتها أبشع الجرائم في المناطق السورية المحتلة، وتكثّف من استهدافها وهجماتها ضد المرأة، إذ تقدم بشكل مباشر وعبر مرتزقتها على قتل النساء واغتصابهن وخطفهن وتعذيبهن وضربهن. فضلاً عن المعاناة التي تعيشها المهجّرات والمهجّرين عموماً من مآلات التهجير القسري من مناطقهم.

تأتي عفرين، سري كانيه/ رأس العين، وتل أبيض/ كري سبي، في مقدمة المناطق التي يصبّ فيها الاحتلال ومرتزقته جام وحشيتهم، مرتكباً جرائم تقشعرّ لها الأبدان.

وفي السياق، تقول عضوة تجمّع نساء زنوبيا في دير الزور، شهرزاد الجاسم، لوكالتنا، إن الأسباب الرئيسة لهذه الجرائم التي ترتكبها دولة الاحتلال التركي هي النيل من إرادة المرأة وتحطيم معنوياتها.

وتضيف قائلة: “إننا نلاحظ في المناطق المحتلة ماذا فعلت تركيا بالنساء؛ من اغتصاب وخطف والذي لا يزال مستمراً ضد النساء بشكل خاص”.

وكانت الاستخبارات التركية (MIT)، قد أقدمت على قتل امرأة حامل (نعمت بهجت شيخو 32 عاماً)؛ إثر التعذيب الشديد في سجن مدرسة “أمير غباري” الخاص بالاستخبارات التركية في مركز مدينة عفرين المحتلة، وفقاً لما أفاد به مصدر لوكالتنا، أمس الأحد.

وجاء ذلك بعد اختطافها برفقة زوجها من أمام مشفى (قنبر) بمركز المدينة المحتلة، إذ تعرّضا للتعذيب الشديد والتحقيق لمدة 6 ساعات متواصلة على يد الاستخبارات، حسب المصدر نفسه.

وتؤكد شهرزاد الجاسم، على أن نساء دير الزور يقفن متضامنات مع نساء المناطق المحتلة، في وجه جرائم الاحتلال التركي “الذي يحاول سلب إرادة الشعب السوري”.

وتمضي قائلة: “مهما عملت تركيا ومهما خططت لهذه الأعمال الشنيعة بحق نساء سوريا ونساء شمال وشرق سوريا خاصة، ستقف المرأة بوجه تركيا ومرتزقتها، وستحقق المرأة الإنجازات أيضاً وتصل لمرادها”.

لتختتم شهرزاد الجاسم حديثها مشددة على أنهن سيكوننّ درعاً ضد جرائم الاحتلال التركي بحق النساء، وسيقفن صامدات لمنع تركيا ومرتزقتها من الوصول لهدفهم، حتى إنهاء الاحتلال التركي للأراضي السورية.

وكان الناطق باسم منظمة حقوق الإنسان عفرين ـ سوريا، إبراهيم شيخو، قد أكد لوكالتنا، أنه خلال رصدهم للجرائم المرتكبة من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته بحق السكان الأصليين خلال شهري آب وأيلول المنصرمين، وثقوا اختطاف 291 مواطناً بينهم 25 امرأة وقتل نحو 5 مواطنين.

ANHA

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى