استذكار شهيدات مجزرة حلنج في كوباني

عقد مجلس مؤتمر ستار في مقاطعة الفرات، اجتماعاً جماهيرياً في مركز باقي خدو للثقافة والفن؛ استذكاراً لشهيدات مجزرة حلنج.

حضر العشرات من أعضاء مؤسسات وهيئات الإدارة الذاتية وعوائل الشهداء الاجتماع الذي عُقد استذكاراً لشهيدات المجزرة التي وقعت في قرية حلنج التابعة لمدينة كوباني عام 2020، في السنوية الـ 4 لوقوعها. 

بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء، ثم ألقت عضوة منسقية مؤتمر ستار في مقاطعة الفرات، زوزان بكر كلمة قدمت فيها العزاء لذوي الشهيدات الثلاث زهرة بركل وهبون ملا خليل وأمينة ويسي.

وأشارت زوزان في كلمتها إلى ارتكاب دولة الاحتلال التركي في 23 حزيران عام 2020 لمجزرة نفذتها مسيرة في قرية حلنج، وأسفرت عن ارتقاء 3 شهيدات وقالت: “تستهدف الدولة التركية قوة المرأة وإرادتها لكننا لن نتراجع عن اتباع نهج تلك الشهيدات قط وسنناضل دائماً”. 

وألقت الإدارية في مؤتمر ستار بمقاطعة الفرات، شاها خليل كلمة قالت فيها: “في كوباني انطلقت الثورة وفيها انتصرت مقاومة مقاتلينا ومقاتلاتنا وشهدائنا وشهيداتنا، لقد أصبحت المقاومة التي شهدتها كوباني مثالاً يحتذي به العالم أجمع، وكُتبت على صفحات التاريخ بحروف من ذهب، وأصبحت آرين ميركان وأفيستا خابور وبارين كوباني والمئات من الرياديات غيرهن رموزاً لهذه المقاومة”.

وأهدى والد الشهيدة هبون، رمضان ملا إبراهيم، ارتقاء الشهيدات الثلاثة للقائد عبد الله أوجلان والمعتقلين في السجون، وقال: “لقد وصلنا إلى هذه المرحلة بفضل فكر وفلسفة القائد عبد الله أوجلان، وبقينا هنا بفضل مقاومة الشهداء، لذا نفتخر بشهدائنا وشهيداتنا ونعتز بهم”.

وفي ختام الاجتماع عُرض مقطعٌ مصور عن مقاومة الشهيدات الثلاثة وأُشعلت الشموع أمام صورهن.

وانتهى الاجتماع بترديد شعار “المرأة، الحياة، الحرية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى