حزب الاتحاد الديمقراطي في حلب ينهي مؤتمره الثالث بخطة عمل موسعة

عقد حزب الاتحاد الديمقراطي في حلب مؤتمره الثالث تحت شعار "التنظيم والحماية أساس بناء مجتمع سياسي ديمقراطي حر"، واختتمه ببرنامج بناءً على مقترحات المشاركين لتنفيذه في العامين القادمين.

عقد حزب الاتحاد الديمقراطي في حلب مؤتمره الثالث في صالة ستار لابت الواقعة في منطقة الشقيف شمال حي الشيخ مقصود، بحضور أعضاء وعضوات وممثلي وممثلات الأحزاب السياسية والمؤسسات المدنية والمجالس والكومينات والقوات العسكرية.

بدأت أعمال المؤتمر بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء، تلاه كلمة الرئيسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي آسيا عبد الله أشارت خلالها مجمل الأوضاع السياسية في العالم والمنطقة.

وتطرقت آسيا إلى سبيل الوقوف بوجه سياسات الأنظمة الحاكمة وقالت “إن مشروع الأمة الديمقراطية فلسفة الحياة الحرة التي طرحها القائد عبد الله أوجلان، يهدم جميع مخططات الإمبريالية العالمية القائمة على دماء الشعوب ومصالحهم”.

تلاها كملة عضوة مجلس عوائل الشهداء رندة عثمان قالت فيها “لا زال الشعب يقاوم ويناضل بفكر وفلسفة القائد الأممي عبد الله أوجلان ومن خلال السير على خطى شهداء الحرية والكرامة”.

كما لفتت عضوة منسقية مؤتمر ستار نركز بكر إلى دور المرأة في عملية قيادة السلام وتصعيد النضال بالاقتداء بتضحيات الشهيدات وقالت “للمرأة الدور البارز والريادي في تنظيم المجتمعات وتأمين ديمومتها بنضالها وإرادتها ووعيها الحر”.

أما كلمة مجلس حلب العسكري فألقاها القيادي زاغروس حلب عاهد خلالها “بالانتقام للشهداء بحمل سلاحهم لتحقيق المزيد من المكتسبات من خلال انتهاج فكر وفلسفة القائد عبد الله أوجلان حتى تحريره جسدياً وتحرير كافة الأراضي المحتلة ونشر الإخاء والسلام بين المكونات”.

واستمرت أعمال المؤتمر بقراءة توجيهات القائد عبد الله أوجلان عن السياسة الديمقراطية من قبل عضوة المجلس العام في حزب الاتحاد الديمقراطي عائشة حسو مشيرةً إلى إن قاعدة السياسة هي الإبداع في خلق الأفضل والأصح والأجمل بالنسبة للمجتمع.

كما قرأ تقرير حزب الاتحاد الديمقراطي -حلب، عن عامين من قبل عضو الحزب حسين علي، إلى جانب قراءة تقرير مجلس المرأة في الحزب لمدة عامين أيضاً من قبل عضوة الحزب زيلان فجر.

ومن ثم افتتح باب النقاش وإبداء الرأي وطرح المقترحات أمام المشاركين في المؤتمر.

واختتمت أعمال المؤتمر انتخاب هيئة إدارية تضم 23 عضواً وقراءة برنامج عمل العامين القادمين من قبل الإداري في مجلس الشبيبة العام في حزب الاتحاد الديمقراطي شيار خلو والذي تضمن: رفع سوية النضال من أجل حرية القائد عبد الله أوجلان، تفعيل دور الخلايا وتشكيل اللجان التنظيمية ومتابعة عمل إداريي الأحياء، تقوية دور الكومينات من الناحية التنظيمية، فتح دورات تدريبية مغلقة ومفتوحة لأعضاء وعضوات الحزب والعمل على تغيير نمط وأسلوب إعطاء المحاضرات واستخدام الأساليب المتطورة في التدريب، تقوية دور مجلس الشبيبة، توسيع العمل التنظيمي في أحياء حلب ومناطق تل حاصل وتل عران، الاستمرار في عقد الاجتماعات للشعب وتكثيف الزيارات، تكثيف الفعاليات الفكرية على مرافعات القائد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى