الأخباربيانات و نشاطات

لنرفع مستوى النضال من أجل الوصول إلى عالم حر وطبيعة حرة

في 4 كانون الأول وقع زلزال بقوة 5.1 درجة في مدينة بورصة التركية حيث يقع سجن إيمرالي الذي يحتجز ضمنه الق،ائد عب،دالله اوج،لان

وبهذا الصدد أصدرت منصة المرأة الإيكولوجية لروج افا بياناً إلى الإعلام والرأي العام بتاريخ 2023 / 12 / 6 في القامشلي هلالية بحديقة القائد

وقرأ البيان من قبل عضوة منصة المرأة الإيكولوجية بيريفان عمر: “كما هو معروف، على مر التاريخ، ركزت المناهج الموجهة نحو السلطة على المعرفة، لقد استخدموها كأداة للسيطرة على هذه الأفكار. وهذا الوضع يجر العالم إلى كارثة جديدة كل يوم. وبينما يتطور النظام الرأسمالي الذي يطبق على الناس، ورؤية هذا التطور كمصدر للتقدم جعل المعرفة العلمية ضحية لضعفه وغروره، ويهدف إلى عكس المعلومات خارج مصدرها الحقيقي باعتبارها الطريقة الوحيدة لغزو الطبيعة والنساء والشعوب، ولهذا السبب انطلق جميع الرواد الاجتماعيين الذين برزوا في المجتمع التاريخي للبحث عن الحقيقة أولاً”

وأكمل البيان: “في القرن الحادي والعشرين، الباحث عن هذه الحقيقة هو القائد عبدالله اوجلان، الإنسان الحر، ما حدث للطبيعة والنساء والحقيقة ككل عبر التاريخ الاجتماعي اليوم، أرادوا إبقاء القائد عبدالله اوجلان على قيد الحياة أكثر. ولهذا السبب فإن من يريد أن يفهم التاريخ الاجتماعي وحكم الطغاة على المعرفة ضمن هذا التاريخ يحتاج إلى تحليل نظام العزلة وفهمه، لأن واقع ايمرالي هو المكان الذي يواجه فيه تاريخ البشرية الحقيقة وجهاً لوجه. واليوم وجوه الطغاة الذين يريدون إخفاء هذه الحقيقة يقرأها العالم أجمع، وقد أثبت ذلك نهج العديد من الفلاسفة والعلماء فضلاً عن 74 دولة ضد العزلة. وأثبت أن العزلة جريمة ضد الإنسانية. لهذا السبب فإن الإنسانية في طريقها إلى فهم مقاومة القائد عبدالله اوجلان ضد العزلة الجسدية بفضول كبير. ولذلك فإن عدد المتوجهين نحو طريق الحقيقة يتزايد يوماً بعد يوم، وبالتالي تصبح العزلة بلا جدوى”

وأوضح البيان: “كما أن الفكر المانع كالطاقة لا يختفي مع تشتيته، وفكرة القائد عبدالله اوجلان التي كان من المفترض أن يتم توزيعها عبر نظام القمع انتشرت بسرعة دون أن تختفي في واقع الأمر على الرغم من أن البشرية لا تستطيع الاقتراب جسديًا من القائد عبدالله اوجلان اليوم، إلا أنها تحتاج إلى أفكاره وترتشفها مثل الماء، تتراكم الأفكار المرتشفة وتنجرف نحو الوجود الحر، مما يدفع كل فرد للسعي إلى الانفصال عن نظام الهيمنة الذي يحبسه، كل قطيعة أدت إلى عناق جديد مع القائد عبدالله اوجلان، وكل عناق حطم العزلة الايمرالية في العقول. ولهذا السبب فإن نظام القمع المسمى بالجدار أو العزل ليس حاجزاً بين الإنسانية والقائد عبدالله اوجلان بل هو مجرد نظام من الأكاذيب أنشأه النظام الرأسمالي لنفسه. ولهذا تبقى العزلة فقط في أدمغة وقلوب من يخفون الحقيقة، الإنسانية بقيادة القائد عبدالله اوجلان قد تغلبت بالفعل على هذا والتقت به. ولم يبق إلا اللقاء الجسدي الذي ستتغلب عليه المقاومة الاجتماعية للشعب ”

وبين البيان بأن: “القائد عبدالله اوجلان صاحب الحقيقة، وهو لون وصوت ومعنى الطبيعة والنساء والناس وعندما نتعرف على أفكاره فإننا نتحرك نحو الحرية. لذلك، نحن البشر باعتبارنا الطبيعة الثانية التي تتطور كاستمرار للطبيعة الأولى، سوف نلتقي بالطبيعة الحرة ونكسر العزلة عندما نتواصل اجتماعيًا. ولذلك فإن من واجب الإنسانية جمعاء الباحثين عن الحرية رفع العزلة عن ايمرالي، الفكر الحر والحقيقة لن يجدا معنى إلا في لقاء إيمرالي. ولهذا فإن القضاء على الهيمنة والعنف ضد الطبيعة والنساء والشعوب يعتمد على فهم أفكار القائد عبدلله اوجلان الحرة. وتحقيق هذا اللقاء يجب أن يكون واجباً على المشتاقين إلى الطبيعة الحرة، كما يجب أن يكون رغبة كل فرد في اللقاء”

واختتم البيان: “وعلى هذا الأساس نحن كمنصة المرأة الإيكولوجية من خلال المشاركة في حركة “ji Rêbêr Öcalan re azadi, pirsgereke Kurd re ꞔareseri” هدف إلى إعطاء معنى لهذا النضال في كل أبعاده وزيادة النضال من خلال التعاون مع كل القوى، ولذلك نطالب ببيان عاجل بخصوص زلزال جمليك مرة أخرى وكقرار نفذه القضاء التركي منذ سنتين وثمانية أشهر واحدى عشرة يوم، نريد أن نقوم بهذه الفعالية كل يوم أربعاء لرفع العزلة. وأظهار حذف هذه الفعاليات أن نظام العدالة الدولي وخاصة نظام العدالة التركية انهار أمام مقاومة القائد عبدالله اوجلان، سنكون هنا كل يوم أربعاء لمدة شهر من الآن فصاعداً لاستعادة الحق في اللقاء و كسر عزلة القائد عبدلله اوجلان. وعلى هذا الأساس فإننا ندعو البشرية جمعاء وخاصة علماء البيئة في جميع أنحاء العالم إلى التحرك كل يوم أربعاء لهدم أسوار ايمرالي، دعونا نهدم أسوار ايمرالي لنلتقي على الجبهة المناهضة للرأسمالية والفاشية ونصل إلى الفكر الحر لنرفع مستوى النضال من أجل الوصول إلى عالم حر وطبيعة حرة”

زر الذهاب إلى الأعلى

Warning: Undefined array key "sessionIdVal" in /home/kongrastar/public_html/ar/wp-content/themes/jannah/footer.php on line 27