الأخباربيانات و نشاطاتسلايدر

مخاوف على صحة القائد عبدالله أوجلان

أدلت لجنة الصحة التابعة لمؤتمر ستار في قامشلو، قبل قليل، ببيان للرأي العام أكدت من خلاله رفع العزلة على القائد وأجراءه فحوصات طبية

تجمع أعضاء لجنة الصحة لمؤتمر ستار أمام مركز لجنة الصحة في قناة السويس، للإدلاء بالبيان الذي قرأ من قبل الإداريين في لجنة الصحة، باللغة العربية من قبل غزال حمدي والكردية من قبل لافا سرحان، وجاء في نص البيان:

” بتاريخ 25 آذار 2021, وإلى الآن لا يوجد أي معلومات عن صحة القائد عبد الله أوجلان. ولا نعرف الوضع للقائد عبد الله اوجلان . بالرغم من زيارة المحامي وعائلة القائد عبد الله أوجلان, إلا أن هذه الزيارات توقفت بشكل تعسفي. بعد الحظر التعسفي على العلاقات العائلية مع القائد عبد الله أوجلان ،في 21 مايو 2024 تم فرض حظر لمدة 6 أشهر لنفس الأسباب التعسفية وبحب الاتفاق المبرم بين الدولة ومؤسسى س ب ت تنص المادة 54 على ما يلي. الأماكن التي يتم الاحتفاظ بالسجناء, فمن الضروري أن يكون هناك هواء نظيف, وإضاءة, وفرص في المكان للمشي والرياضة والحركة. كما انه بموجل هذه الاتفاقية لا يسمح بالعزل لفترة طويلة ولا يجوز تقييد حركة الجسم لفترة طويلة. وبحسب المادة 63 فقد جاء في العقد ما يلي. ومن الضروري عدم حجب حق السجناء في التواصل مع ذويهم ومحاميهم, وعدم استقطاب العلاقات الاجتماعية ولسوء الحظ, نرى أنه لا الدولة التركية وافقت على شروط هذه الاتفاقية, ولا تبدي س ب ت أي اهتمام لهذا الأمر”

وأشار البيان: ” في كل مرة تقوم اللجنة الأوروبية لمنع التعذيب بأجراء بعض عمليات المراقبة الروتينية وتقديم تقرير إلى الدولة التركية. هذه البلاغات المقدمة إلى تركيا لا تهدف بأي شكل من الأشكال الى قمعها ولم يتم أبلاغ الأسرة ولا المحامي. وقد تم تقديم عشرات الطلبات من قبل الأسرة والمحاميين ولكن لم تثير المحكمة التركية ولا مؤسسة س ب ت التي يفترض انها محايدة أي قضايا قانونية”

وأكد البيان: “طوال ال 38 شهر الماضية لم تتمكن العائلة ولا المحامون من الحصول على معلومات واضحة حول صحة وحالة القائد عبد الله اوجلان وهذا ما يثير شكوكاً كبيرة بحول صحة القائد عبد الله أوجلان وقد تفاقمت العزلة بسبب بعض الوسائل الغير منطقية ولم يسمح للعائلة ولا المحاميين بالألتقاء ،العزلة تعذيب جسدي وعقلي وفقاً للقوانين الدولية وحقوق الإنسان ويحق لكل سجين أن يكون قادراً على الدفاع عن نفسه قانونياً وأن يعقد اجتماعات مع أسرته ومحاميه، وأن يجري فحوصات طبية على يد الأطباء، وأن يشارك نتائجها مع محامي السجناء، لكن للأسف هذه القوانين والقوانين التي وضعوها بأنفسهم لكي يمنعو القائد عبد الله أوجلان من الأستفادة منها يبذلون كل مافي وسعهم لمنعهم من استخدامها ويعاقبونها باستمرار بالعزل والتعسف والاعتقالات وهذا يعني أيضاً أنه يجب اتباع القوانين الدولية والإنسانية وإدارتها وفقاً لمصالح النظام الفاشي”

واختتم البيان: “المجلس الصحي التابع لمؤتمر ستار لشمال وشرق سوريا بسبب هذه التوجيهات الغير ودية أنهم يدينون الدولة التركية ومجلس أوربا ومؤسسة س ب ت باعتبارها غير قانونية، من الضروري أن تقوم س ب ت بتنفيذ  نقاط اتفاقية السجن على الفور والوفاء بواجبها، ندائنا لجميع المؤسسات والهيئات والمحاميين والعاملين في المجال الصحي هو أن يحددو بقوة وبشكل مستمر مواقفهم الأخلاقية والإنسانية والقانونية، وأن يكون لهم مواقف إنسانية ضد النظام والعنف في سجن امرالي”

زر الذهاب إلى الأعلى