الأخبارسلايدرنشاطات

التنديد بقرارات الدولة الإيرانية وحكومة طهران

أعدم النظام الإيراني أسير الحرب ريكش، الذي اعتقل منذ عام 2019 على يد القوات الإيرانية

أدلى مجلس المرأة في عوائل الشهداء وأمهات الكريلا في قامشلو اليوم في مزار الشهيد دليل ساروخان ببيان إلى الرأي العام حول جرائم الدولة الإيرانية الذي راح ضحيتها المعتقل ريكش

قرأ البيان باللغة العربية من قبل الناطقة باسم مجلس المرأة PYD منيجا حيدر ، جاء في نص البيان:

“في الوقت الذي يقوم  فيه الكرد بالاستمرار بالمقاومة والنضال وعلى كافة الصعد بطليعة المرأة الكردستانية الحرة  التي اصبحت نبراساً تنير طرق المرأة الشرق الأوسط التواقة للحرية مستلهمة من فكر القائد أوجلان وفلسفته، واتبعت منه نهجاً لها نحو حياة حرة، وايضاً نظمت نفسها على كافة الساحات وأثبتت بأنها قادرة على خلق حياة نضالية جديدة، وتجاوزت بقدراتها الصعوبات، واثبتت للعالم بأنها ذو ثوابت، وهي ماضية على درب الشهيدات اللواتي قدمن نموذجاً قل مثيله في التاريخ القديم والحديث، ورغم تعرض المناضلين والمناضلات لشتى أنواع الهمجية من قبل الأنظمة المستبدة السلطوية الشرسة، حيث تعددت أساليبهم وخاصة محتلي كردستان بشتى أنواع القمع والإبادة العرقية الممنهجة وكل ما هو منافي للقيم والأخلاق الإنسانية والقوانين الدولية حيث تعرض منذ عقود لأكبر آلة عسكرية وأقوى جيش في الناتو وشتى أنواع الأسلحة الكيماوية الممنوعة في الحروب فأساليبها بعيدة عن معايير الأديان كلها سواء كانت فاشية أنقرة أو النظام البعثي أو النظام الملالي في طهران ذات الصيت في الإعدامات الميدانية، فسجل الدولة الإيرانية يتصدر قائمة دول العالم، حيث الانتهاكات لحقوق الإنسان والمعتقلين السياسيين وأسرى الحرب، فهذه كانت ممارسات تتميز بها داعش”

أكد البيان: “نحن كنساء من أمهات السلام وأمهات الشهداء وأمهات الكريلا، نندد وبشدة ممارسات الدولة الايرانية وحكومة طهران بقراراتها وأحكامها التعسفية على أسير الحرب ريكش règeş من قوات hpg  الذي اعتقل منذ عام ٢٠١٩ على يد القوات الإيرانية، وبعد مدة من الأسر تم الحكم علية بالإعدام. وهذه ليست المرة الأولى، حيث تعدم الشابات والشباب الكرد في إيران وليست المرة الأولى تكتم الأفواه عن الحقيقة، وكانت ثورة الجدائل أكبر مثال وأكبر انتفاضة شعبية تقودها النساء المظلومات، مثل الشهيدة جينا أميني وغيرهن العشرات من المعتقلات اللواتي تمارس عليهن أشد أنواع التعذيب النفسي والجسدي”

وأشار البيان: ” قوات الكريلا تعتبر حامية حمى كردستان حيث هزمت القوة الظلامية الداعشية ودفعت الآلاف من الشهداء، فأن مقاتلينا من قوات الدفاع الشعبي يتعرضن لهجمات عدوانية يومياً من قبل المتآمرين الأتراك والإيرانيين ولذلك نطالب المنظمات الحقوقية ومجلس الأمن بالضغط على الحكومة الفاشية الإيرانية بالوقوف عن هذه القرارات اللاأخلاقية والتوقف عن إعدام أسرى الحرب والشباب الكرد ومن دون وجه حق، وأن تحاسب الحكومة الإيرانية على جرائمها بحق الشعب الكردي”

واختتم البيان: “نناشد أبناء الشعب الكردي والمنظمات النسائية برفع وتيرة النضال الثوري وفضح جرائم الأنظمة الدكتاتورية حتى سقوط الفاشية ونشر راية الحرية بطليعة المرأة الحرة”

التنديد بقرارات الدولة الإيرانية وحكومة طهران

أدلى مجلس المرأة في عوائل الشهداء وأمهات الكريلا في الحسكة اليوم ببيان إلى الرأي العام حول جرائم الدولة الإيرانية الذي راح ضحيتها المعتقل ريكش

 

زر الذهاب إلى الأعلى