المكتبةنشاطات

تخريج الدفعة الأولى لقوى الأمن الداخلي_ المرأة برتبة صف الضباط

خرجت اليوم قوى الأمن الداخلي في شمال وشرق سوريا الدفعة الأولى من الدورة التدريبية الخاصة للمرأة برتبة صف الضباط، باسم الشهيدة روكن بوطان.

افتتحت قوى الأمن الداخلي_ المرأة للمرة الأولى على مستوى شمال وشرق دورة تدريبية خاصة للمرأة برتبة صف ضباط، في مدرسة الشهدة هيرا وان، باسم الشهيدة (روكن بوطان)، حيث بدأت الدورة بتاريخ 1/9/2022، واستمرت ثلاثة أشهر وعشرين يوم بانضمام 32 عضو لقوى الأمن الداخلي المرأة، على مستوى شمال وشرق سوريا، تلقتْ المتدربات دروساً فكرية، قانونية وعسكرية، لتنتهي الدورة التدريبية اليوم الجمعة 16/9/2022.

حضر الاحتفالية التي أقيمت من أجل تخريج الدورة العشرات من أهالي المتدربات، وممثلات عن الحركات والتنظيمات النسائية، عضوة منسقية مؤتمرستار، شمال وشرق سوريا، وليدة البوطي، ناطقات لجان مؤتمرستار، ومجلس عوائل الشهداء.

بدأ حفل التخرج باستعراض عسكري على وقع الفرقة النحاسية، بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء، تلاها إلقاء عدة كلمات حيث ألقيت كلمة من قبل مهدية هلال، إدارة قوى الأمن الداخلي شمال وشرق سوريا باركت مهدية هلال، من خلال كلمتها تخريج الدفعة الأولى لقوى الأمن الداخلي المرأة برتبة صف ضباط، التي حملت اسم الشهيدة روكن بوطان، بمشاركة 32 عضوة، متلقيات دروساً فكرية، قانونية وعسكرية”.

كما وأكدت مهدية “أن هؤلاء المتدربات بإمكانهن القيام بكثير من الأعمال وحماية مناطقهن”.

في الختام تمنّتْ مهدية هلال النجاح والتوفيق للمتخرجات في أعمالهم المقبلة”.

ثم ألقيت كلمة باسم الإدارة الذاتية الديمقراطية، شمال وشرق سوريا من قبل فاطمة خليل، في مستهل كلمتها باركت فاطمة بتخريج الدفعة الأولى من عضوات قوى الأمن الداخلي برتبة صف ضباط على مستوى شمال وشرق سوريا.قالت: ” ونؤكد أنّ تخريج هذه الدورة في هذه الظروف والأوضاع هو لإنجاز عظيم ورسالة واضحة لكل المعاديين لمشروع الأمة الديمقراطية وثورة المرأة، كما ونضم هذا الإنجاز إلى إنجازاتنا التي حققناها في ثورة روجافا والتي تعرف بثورة المرأة”.

استذكرت فاطمة خليل كافة شهداء وشهيدات الثورة الذين ضحوا بالغالي والنفيس من أجل حرية الأرض وصون كرامة شعوب المنطقة، لكي يعيش كافة الشعوب والأطياف بأمنٍ وسلام”.

كما وشيّدت فاطمة “بالدور الذي لعتبه المرأة خلال سنوات الثورة العشر، وخاصة في المجال العسكري من خلال تشكيل وحدات حماية المرأة، وحماية الأمن من خلال عضوات قوى الأمن الداخلي_ المرأة اللواتي لعبن الدور الريادي في تقديم الأمن والطمأنينة كما أصحبن المثل الذي يتحذى بهن”.

حول استهداف ثورة المرأة من خلال استهداف رياديات الثورة تابعت فاطمة قائلة: “لأنّ المرأة كانت الريادية والطليعيّة في كافة مجالات الحياة ودحرت الإرهاب لذا حاول العدو دائماّ استهداف المرأة وكسر إرادتها والنيل من عزيمتها”.

أكدت فاطمة “أنّ عزيمة المرأة لن تنكسر وستواصل في عملها وتحقيق كل ما يقع على عاتقهن حتى تحقيق الحرية والديمقراطية”.

في ختام كلمتها باركت فاطمة على شعوب المنطقة كافة وللمرأة بشكل خاص وذوي الشهداء تخريج هذه الدورة”.

بعد ذلك أدت المتخرجات من الدورة التدريبية القسم، وتقديم صورة الشهيدة روكن بوطان لذويها.

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى