المكتبةنشاطات

تظاهرة في مدينة قامشلو للتضامن مع قوات الكر يلا

تحت شعار"بإرادة الشعوب و الكريلا سندحر الاحتلال" توافد الآلاف من أهالي مدينة قامشلو و ناحيتي تربيسبية و عامودا للانضمام إلى التظاهرة التضامنية مع قوات الكريلا في مناطق الدفاع المشروع.

توافد الآلاف من أهالي مقاطعة قامشلو، ناحيتي تربيسبي  و عامودا إلى مدينة قامشلو للانضمام إلى التظاهرة التضامنية مع قوات الدفاع المشروع الكريلا في مناطق الدفاع المشروع. انضم إلى التظاهرة المئات من أعضاء و عضوات مؤسسات الإدارة الذاتية، مؤتمرستار، مجلس عوائل الشهداء. حزب الاتحاد الديمقراطي، أعضاء حركة الشبيبة الثورية، عضوات اتحاد المرأة الشابة، أمهات الكريلا والشهداء. حاملين أعلام مجلس عوائل الشهداء، مؤتمرستار، حزب سوريا المستقبل، حزب الاتحاد الديمقراطي، صور القائد، و الشهداء. يافطات كتب عليها” بإرادة الشعوب و الكريلا سندحر الاحتلال”، ” مسيرة الكرامة ضد الاحتلال والخيانة”، و لافتات كتب عليها” تركيا من خلال هجماتها تحاول إحادث حرب جديدة  في المنطقة”، “قوات سوريا الديمقراطية هي قوات وطنية سورية هدفها وحدة الأراضي السورية”، “استهداف قيادات قوات سوريا الديمقراطية تقوض الاستقرار في المنطقة”، ” استهداف تركيا للمدنيين جريمة بحق الإنسانية”. مع ترديد الحشد الجماهيري شعارات” لا للاحتلال، لا للخيانة، تحيا مقاومة الكريلا، عاش القائد آ بو”.

بدأت المسيرة من أمام مركز محمد شيخو للثقافة والفن وسط مدينة قامشلو جابت الشوارع حتى وصل الشعب إلى أمام مركز المفوضية السامية للأمم المتحدة. أمام المركز وقف المتظاهرون دقيقة صمت إجلالاً و إكباراً على أرواح الشهداء بعد ذلك ألقيت كلمة باسم مؤتمر ستار من قبل الناطقة باسم مؤتمرستار روجافا، رمزية محمد.

رمزية محمد في بداية كلمتها قالت” يا أيها الشعب المحب للحرية، المطالب بالكرامة سلاماً لمقاومتكم و صمودكم، إننا اليوم نقف هنا من خلال مقاومة قوات الكريلا، اليوم هو الثلاثون من شهر حزيران الذكرى السنوية ال 26 لاستشهاد زيلان زينب كناجي، التي قامت بعمليتها الفدائية في قلب العدو والتي كانت رداً على هجمات العدو و إفشال مؤامرات العدو كافة، بشخص الشهيدة زيلان نستذكر كافة شهداء ثورة الحرية”.

تابعت رمزية “إننا اليوم نجتمع هنا صفاً ويداً واحدة كما في كل مناطق شمال و شرق سوريا، فهذا التجمع و هذه التظاهرات تأتي كردٍ صاعق لإخفاق كافة مخططات العدو ضد الشعب الكردي و مكونات المنطقة،  السياسات التي تطبق على الشعب.

بعد مرور عشرة أعوام على ثورة روجافا إحراز العديد من المكتسبات، تحرير المناطق التي وطأتها القوى الظلامية داعش، و الوعد بتحرير المناطق التي احتلتها الدولة التركية “عفرين، سري كانية، تل أبيض”، من خلال هذه المقاومة، و هذا النضال نقول للعدو و الاحتلال و هجماتها نقول لا و ألف لا، اليوم تحت حر الشمس و في كافة الظروف نقف هنا لنؤكد لك و لمرتزقتك أنّنا سندحر كافة أشكال الاحتلال”.

“احتلال للمناطق من أجل تحقيق المطامع الشخصية على حساب شعوب المنطقة”

تطرقت رمزية إلى الأهداف و الغايات من احتلال المناطق حيث قالت: إنّ احتلال الدولة التركية للمناطق في شمال و شرق سوريا و اقتطاع أجزاء من المنطقة تهدف إلى تحقيق المطامع الشخصية على حساب شعوب المنطقة،  الدولة التركية تريد كسر إرادة الشعوب من خلال هذه الهجمات و لكن كل هذه السياسات، و الهجمات لن تكسر عزيمتنا و مقاومتنا”.

أضافت إن أكبر قوة إرهابية احتلالية توسعية في العالم لم تستطع أكبر الدول في العالم الوقوف في وجهها و دحرها، ولكننا أهالي مناطق شمال وشرق سوريا من خلال المقاومة التي أبديت دحرنا هذه القوى الإرهابية و تحرر كل تلك المناطق بفضل مقاومة شبّان و شابات المنطقة.

بإبراز موقف صارم و مقاومة عظيمة، و لكن الدولة التركية تعرب عن حزنها من خلال الهجمات و الضربات و الانتهاكات على المنطقة”.

عاهدت رمزية على التمسك بالأرض، من خلال المقاومة و الصمود، و الوقوف في وجه كل هذه الهجمات و الأسلحة التي يستخدمها العدو من الأسلحة الكيماوية في ارتكاب المجازر بحق المدنيين”.

في الختام أكدت رمزية على المقاومة و الوقوف في وجه الاحتلال، و البقاء يداً واحدة حتى دحر الإرهاب والاحتلال”.

بعد ذلك ألقيت كلمة باسم المكون العربي من قبل حسين سعدات، و بدوره قال سعدات: إننا اليوم كمكونات المنطقة نجتمع هنا لرد أي نوع من الهجمات و التأكيد للعدو أنّ هجماته لن تخيفنا”.

كما و تم تسليم رسالة إلى المفوضية السامية للأمم المتحدة من قبل حزب الاتحاد الديمقراطي، مجلس عوائل الشهداء.

لتنتهي التظاهرة بإعلاء الشعارات.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى