المكتبةبيانات و نشاطاتنشاطات

بقص شعورهن وإحراقه.. نساء شمال، شرق سوريا ودمشق يدعمون انتفاضة شرق كردستان

أدان مؤتمرستار، اليوم في كل من مقاطعتي كوباني، الحسكة،حلب والعاصمة السورية دمشق، الجريمة النكراء التي قامت بها شرطة السلطات الإيرانية بحق الشابة الكردية مهسا أميني. بحجة عد الالتزام بارتداء الحجاب.

نظّم مؤتمرستار، في شمال وشرق سوريا اليوم، الأحد 25/9/2022، عدد من المظاهرات والوقفات الاحتجاجية لإدانة الجريمة النكراء التي قامت بها ما يُعرف ب “شرطة الأخلاق” في العاصمة الإيرانية، طهران.

الحسكة

خرجت العشرات من عضوات مؤتمر ستار ولجانها والمؤسسة الدينية اليوم الأحد، 25/9/2022، في وقفة احتجاجية أمام مركز مؤتمر ستار في ناحية الحسكة رافعين صور مهيسا أميني وأعلام مؤتمر ستار وعلم مصنوع من الشعر احتجاجاً على مقتلها إثر تعرضها للتعذيب بعد اعتقالها من قبل ما يُعرف ب “شرطة الأخلاق” في إيران.

خلال الوقفة الاحتجاجية، ألقيت كلمة من قبل الإدارية في اللجنة الاجتماعية، التابعة لمؤتمرستار، مقاطعة الحسكة، نداء صالح على خلفية مقتل مهيسا أميني قالت فيها: “ها قد استفقنا على حادثة جديدة بذريعة جديدة منافية للأخلاق والإنسانية، وجوه مختلفة لكن المجرم واحد نرى اليوم تقتل أحد النساء بحجة الحجاب وبأنها ذريعة الدين المزيف.

لم يرضوا بخلل الحجاب ورضو بقتل النفس، إنما الخلل في عقولهم وليس في الحجاب فهذه الجرائم التي يريدون بها أن يعيدوا زمن الجاهلية ووأد النساء، ويريدون تطبيق وتطبيع إسلام متطرف على مقاس عقولهم ورغباتهم”.

تابعت كلمتها ” هذه الجريمة ليست الأولى ونحن نعلم أنها لن تكون الأخيرة مادام هذا الفكر الوحشي التسلطي يتفشى في أنحاء العالم، هذا الفكر الذي يضرب النساء من كافة الاتجاهات ضرب وانتهاك وتعنيف وقتل”.

ونوهت إلى أفكار الدول الفاشية الديكتاتورية قائلة “العدو التركي من جهة والإيراني من جهة أخرى والفكر الذكوري السائد، المتجسد بصورة الأب والأخ والزوج والابن ابتداءً من العنف النفسي مروراً بالضرب والإيذاء وصولاً للقتل بمنتهى برود الدم”.

وفي نهاية كلامها ناشدت المنظمات الإنسانية قائلة ” نحن مؤتمر ستار باسمنا واسم جميع النساء حركات نسائية، أحزاب، ومؤسسات، ندين ونستنكر بشدة هذا الفعل الإجرامي الذي لا يمت للإنسانية بصلة، ونناشد جميع المنظمات الإنسانية بإيقاف هذا العنف المطبق على النساء، وسيبقى هذا الفعل وصمة عار على جبين جميع من صفق ودعم وصمت حيال هذا الظلم اليوم جميعنا* مهسا *وليصنع المجرمون ما يصنعون فهذا صوت النساء نسمعه من داخل طهران بدون خوف بدون تردد سنبقى صامدات، مناضلات مقاومات، حتى تتحرر جميع نساء العالم”.

ناحية الدرباسية

تجمّعت العشرات من عضوات مؤتمرستار، أمام المركز الثقافي في ناحية الدرباسية، للإدانة بما ارتكبته يد السلطات الإيرانية بحق الشابة الكردية مهسا أميني.

حيث أدلي بياناً شفهياً، بمشاركة عضوات مؤتمرستار، حاملات أعلام مؤتمرستار، وصور الفتاة الشابة مهسا أميني، حيث قرئ البيان من قبل إدارية مؤتمر ستار الناحية، عبير حسن.

استهلت عبير البيان بالقول: “قامت شرطة سلطات الدولة الإيرانية باعتقال الشابة الكردية مهسا أميني، وتعذيبها بحجة عدم الالتزام بقواعد ارتداء الحجاب، فهذه السلطات والدولة الفاشية الدكتاتورية تقوم بقمع الحريات وبخاصة حرية المرأة، تمارس هذه السلطات سياساتها بحق الشعوب بشكل وحشي من دون أخذ الحريات والحقوق بعين الاعتبار”.

في سياق الموضوع ذاته أعربت عبير عن استياء النساء حول ما قامت به السلطات الإيرانية قائلة: “لذا إنّنا ندين ونستنكر ما اقترفته يد السلطات الإيرانية بحق الشابة الكردية مهسا أميني، حيث أنّ الدولة الإيرانية تمارس هذه الانتهاكات بذريعة الدين الإسلامي”.

النساء في شرق كردستان انتفضن بوجه الظلم والعنف

تابعت عبير “أنّ النساء في شرق كردستان انتفضن في وجه الظلم والعنف، لكي يحصلن على حرياتهن فكانت الانتفاضة في وجه الذهنية الذكورية الأبوية التي تقمع الحريات، أمام السلطة التي ترى أنّ المرأة لا يحق لها شيء”.

بيّنت “أنّه وباسم النساء في شمال وشرق سوريا، وباسم النساء في ناحية درباسية، يرفضن كل هذه الانتهاكات ويؤكدنّ على أنّهن سيقفن بوجه هذه الذهنية الوحشية التي تقمع النساء”.

خلال البيان تساءلت عبير عن موقف ووجود منظمات حقوق الإنسان، والمنظمات الدولية حيال مايجري؟

أضافت “أنّ الشعوب تقبع في ظل العبودية والاحتلال بسبب فرض الذهنية الذكورية السلطوية التي تنتهك كافة العهود والمواثيق”.

في الختام أعربت عبير حسن عن دعمهن ومساندتهن للانتفاضة داخل شرق كردستان، “إننا من هنا من روجافا نعلن عن دعمنا ومساندتنا للانتفاضة التي قامت بها النساء في شرق كردستان وفي إيران، في وجه الذهنية الذكورية المتسلطة”.

ليختتم البيان بترديد الشعارات بالتأكيد على استمرار المقاومة حتى تحقيق الحرية والنصر.

ناحية الشدادي.

كما تم الإدلاء ببيان في ناحية الشدادي بحضور العشرات من النساء في الناحية، حاملات أعلام مؤتمرستار، وصور مهسا أميني.

قرئ البيان أمام مبنى مجلس الناحية، من قبل أميرة السعد إدارية مؤتمر ستار الناحية.

جاء في البيان ” إن المرأة اليوم تتعرض للكثيرمن الممارسات والسياسات الاستبدادية وقمعية من خلال تعنيفها، فكل هذا العنف يقع عليها من قبل المجتمع البشري الذي يتسم بكل الصفات القمعية السطحية حيث جعلت من المرأة فريسة لها”.

تابع البيان “لكن المرأة استطاعت أن تصمد وتقاوم حيال مايجري، وأعادت بناء نفسها من جديد، مع اندلاع ثورة 19 تموز، ثورة الكرامة أخذت المرأة البعض من حقوقها، لكن وفي بعض المناطق بقيت المرأة أسيرة الذهنية الذكورية المتوارثة عبر الأجيال، ولعل ما حصل مع الشابة الإيرانية مهسا أميني، والمرأة الأرمينية أنوش أبيتان، دليل قاطع على استمرار العمل من خلال الذهنية الذكورية الاستبدادية التي تقمع المرأة”.

تطرق البيان إلى الذهنية الفاشية وممارساتها بحق الشابة الكردية في إيران، “إنّ مهسا أميني لم تقتل على يد أب، أخ، عم، أو زوج بل هي قتلت من قبل السلطات الفاشية الإيرانية التي تعادي الوجود الإنساني والمشروع القومي الحر”.

حيا البيان مقاومة المرأة في شرق كردستان، وفي جميع البلدان. كم وأعرب عن رفضه لكل هذه الممارسات التي تمارس، حيث تأتي بالكثيرمن الأعمال الإجرامية، من مثل القتل، التشريد، الاغتصاب وغيرها”.

في الختام دعا البيان “نساء العالم كافة للوقوف بوجه العنف الذي تتعرض له المرأة في جميع أنحاء العالم، وأدان مقتل الشابة الإيرانية بهذه الطريقة الشنعاء”.

مخيم واشوكاني

كما تظاهرت اليوم صباحاً  المئات من نساء مخيم واشوكاني حاملات صور الفتاة الشابة مهسا أميني، وبعد ذلك ألقيت كلمة من من قبل عضوة لجنة العدالة، التابعة لمؤتمر ستار، إيمان معمو، ليتم بعد ذلك حرق أغطية الرأس.

كوباني

أما في مقاطعة كوباني فقد نظّم مؤتمرستار في المقاطعة أيضاً وقفة احتجاجية، وذلك أمام ساحة المرأة الحرة لدعم انتفاضة المرأة الروجهلاتية.

حيث تجمّعت العشرات من عضوات مؤتمرستار، المقاطعة  حاملات أعلام مؤتمر ستار، حاملات  أعلام مؤتمرستار، وصور الشابة مهسا أميني. كما وقامت العشرات من النساء بإحراق شعورهنَّ، وسط مدينة كوباني، دعماً لانتفاضة المرأة في روجهلات كردستان وإيران.

كما وألقت عضوة منسقية مؤتمر ستار في إقليم الفرات، سلطانة حميد، بياناً شفهياً،

قالت فيه: ” من هنا من مدينة المقاومة كوباني نحيي فعاليات المرأة الحرة في روجهلات كردستان ونعلن عن دعمنا النساء اللواتي يلعبن دوراً رئيسياً في الانتفاضة الشعبية التي تشهدها مناطق شرق كردستان”.

مضيفةً: “لا لقتل النساء، المرأة هي الحياة لا يمكن قتل الحياة. هذا أمرٌ مرفوضٌ تماماً، إننا نعلن دعمنا للمرأة التي تتعرض لضغط السلطات الحاكمة هناك، ونقول: المرأة حياة، حرة”.

في ختام البيان قامت النساء بقص شعورهن ومن ثم أحرقّنَها مع أغطية الرأس وسط الزغاريد والشعارات التي تحيي المنتفضات والمقاومات.

دمشق

كما قامت النساء في العاصمة السورية، دمشق باستنكار ما قامت به السلطات الإيرانية من انتهاكات بحق الفتاة الكردية جينا أميني في العامصة الإيرانية طهران.

حيث تجمّعت العشرات من نساء الشام للاستنكار والتنديد بالجريمة الشنعاء التي ارتكبت بحق الشابة الكردية جينا أميني في العاصمة الإيرانية طهران، وذلك بحجة الحجاب المبيح والمعيب مما أدى إلى استشهادها إثر التعذيب والضرب المبرح.

خلال الوقفة تحدثت عضوة منسقية مؤتمر ستار، دمشق نوروز خليل قائلةً: “إننا باسم مؤتمر ستار في دمشق، ندين ونستنكر ما قامت به الحكومة الإيرانية والمجموعات الإسلامية المتطرفة من انتهاكات بحقوق المرأة في إيران”.

وأضافت إلى ذلك كما ندين أعمال الجماعات الإسلامية التي تستخدم اسم الدين والإسلام لفعل ما تبيح لهم قلوبهم وشهواتهم الوحشية وذهنيهم الذكورية المتشددة، المتطرفة، وبناءً على ذلك نحن نبلغ نداءنا للمجتمعات الإنسانية والجمعيات الحقوقية وهيئة الأمم المتحدة للتدخل السريع، وإنهاء انتهاكات حقوق الشعب بشكل عام والمرأة بشكل خاص، وخاصة  في إيران والشرق الأوسط عموماً، لأن المرأة هي أساس المجتمع وجزءٌ لا يتجزأ منه”.

لتنتهي الوقفة الاحتجاجية بحرق النساء أغطية رؤوسهن، وترديد الثورية النسوية والمطالبة بالحرية لجميع المعتقلات في السجون.

حلب

نظم مؤتمرستار في حيي الشيخ مقصود والأشرفية، تظاهرة احتجاجية لإدانة مقتل الشابة الكردية مهسا أميني.

تحت شعار “كفى لإبادة النساء، القرن الحادي والعشرين انطلاقة لحرية المرأة” نظم مؤتمر ستار في حي الشيخ مقصود تظاهرة لاستنكار الجريمة التي ارتكبت بحق الشابة جينا أميني من قبل السلطات الإيرانية في طهران، شارك فيها المئات من النساء والرجال.

وتجمع الأهالي أمام قاعة الاجتماعات في القسم الغربي من حي الشيخ مقصود، رافعين صور الشابة جينا أميني، وأعلام مؤتمر ستار، ويافطات كتب عليها “حماية النفس هي مفتاح الحرية، حرية المرأة هي حرية المجتمع، كفى لقتل النساء”.

وانطلقت التظاهرة بترديد شعارات “لا لقتل النساء، المرأة هي الحياة والحرية” وجال المتظاهرون شوارع الحي ومن ثم توجهوا صوب ساحة الشهداء في القسم الغربي.

وعند وصولهم إلى الساحة، وقفوا دقيقة صمت، من ثم ألقت عضوة مؤتمر ستار سعاد حسن كلمة قالت فيها: “في عام 2012 بدأت انتفاضة الشعوب في حي الشيخ مقصود بمقاومة الشهيدة كولي سلمو، حيث قامت عناصر حكومة دمشق باستهداف كولي سلمو لأنها كانت المرأة الحرة والمناضلة، واليوم الانتفاضة التي بدأت في إيران ستكون انتفاضة حرية المرأة”.

وأضافت سعاد: “اليوم أصبحنا القوة والإرادة بفضل فكر وفلسفة القائد عبد الله أوجلان، فاستهداف المرأة وقتلها هدفه كسر إرادتها ومقاومتها، لا أحد يستطيع كسر هذه الإرادة وسنقاوم من أجل حرتنا وحرية شعبنا”.

ومن جهتها استنكرت الرئيسة المشتركة للمجلس العام لأحياء الشيخ مقصود والأشرفية هيفين سليمان الأنظمة الديكتاتورية التي تعادي إرادة الشعوب وخاصةً استهداف إرادة المرأة الحرة وقتلها”.

وقالت هيفين إن النظام الإيراني الذي يتستر تحت عباءة الإسلام يمارس أبشع أنواع وأساليب العنف والقمع والقتل والإعدام بحق النساء اللواتي يطالبن بحريتهن وحقوقهن”.

وخلال التظاهرة قامت العشرات من نساء الحي بقص شعرهن وحرق أغطية الرأس احتجاجاً على قتل الشابة جينا أميني، وسط ترديد شعارات “لا لقتل النساء”.

وانتهت التظاهرة بترديد شعارات “لا لقتل النساء، الحرية لأجل المرأة”.

زر الذهاب إلى الأعلى