المكتبةنشاطات

عقد مجلس مؤتمرستار، ناحية قامشلو اليوم اجتماعه الموسّع

انتهى اجتماع مجلس مؤتمر ستار، ناحية قامشلو، بانتخاب إداريات لمجلس الناحية وناطقات للجنة الاجتماعية، الاقتصادية ولجنة الصحة.

عقد اليوم الأحد 19/9/2022، مجلس مؤتمرستار، ناحية قامشلو، الاجتماع الموسّع لعامين، وذلك في مركز محمد شيخو للثقافة والفن، بمشاركة العشرات من عضوات مؤتمرستار، ناحية قامشلو، وعضوات لجان مؤتمر ستار الناحية، كما شارك في الاجتماع عضوة منسقية مؤتمرستار، مقاطعة قامشلو، شاها خليل.

وزين قاعة الاجتماع بصور الشهيدة دلال والشهيدة ساكينة جانسيز، وصور القائد.

بدأ الاجتماع المنعقد اليوم، بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً وإكراماً على أرواح الشهداء، بعد ذلك ألقيت كلمة الافتتاحية من قبل عضوة منسقية مؤتمر ستار، مقاطعة قامشلو، شاها خليل، بدأت كلمتها “إنّ المرأة قامت بكامل مسؤولياتها التي وقعت عليها سواءً في الناحية الفكرية، في الساحات العملية، الاجتماعية والتنظيمية أو في ساحات النضال العسكرية واستمرت المرأة في نضالها حتى هذا اليوم”.

حول استمرار النضال والعمل ضمن ثورة روجافا تابعت شاها “رغم كافة الأعمال والفعاليات ورغم ظروف الثورة والهجمات الخارجية على المنطقة استمرت المرأة بنضالها وصمودها، وبخاصة كحركة المرأة مؤتمرستار، لأننا نقول عن أنفسنا أننا رياديات ثورة المرأة، لذا الرياديات في الثورات يقمن بكل ما يقع على عاتقهن بدون أي استثناء ودون توقف.

شاها تطرقت إلى مقولة القائد عبد الله أوجلان في سياق حديثها، حيث قالت: يقول القائد عبد الله أوجلان: “إنني بدأت الثورة ولن تتوقف الثورة لأن الثورة هي ثورة المرأة، لذا فكلي أمل أن النساء هن اللواتي سيوصلن الثورة إلى مستوى النجاح”، حيث أكملت شاها “عندما يقول القائد عبد الله أوجلان هذا الشيء بكل تأكيد فإن مسؤولياتنا تزداد يوماً بعد يوم وبخاصة نحن النساء الرائدات الطليعيات، لذا يتوجب علينا حمل مسؤولية هذه الثورة”.

أضافت إلى حديثها الحالة التي تمر بها المنطقة بشكل عام من تهديدات وهجمات ودعم الدولة التركية بالعملاء من أجل كسر إرادة أهالي المنطقة، ومساندة داعش القوات المتطرفة التي لاتعلم عن الإنسانية شيء، وذكرت حالة الطوارئ للتصدي في وجه كل ما تم ذكره، حيث قالت: “رغم كل الظروف الصعب، وإعلان الإدارة الذاتية الديمقراطية في شمال وشرق سوريا، حالة الطوارئ إلا أننا لم نقف مكتوفات الأيدي بل بذلنا ما بوسعنا لكي نحمي أرضنا ووطننا”.

بصدد آلية عمل مؤتمرستار على المستوى العام من الناحية التنظيمية والعملية قالت شاها: “إننا اليوم هنا لعقد الاجتماع الموسّع لمجلس ناحية مؤتمرستار، مقاطعة قامشلو، وكما تعلمون كل عامين نقوم بعقد الاجتماع الموسّع ومناقشة آلية عمل مؤتمر ستار، من كافة النواحي والمجالات، وانتخاب إداريات لإدارة الحركة وتنظيم النساء في المجتمع والوصول إلى أكبر قدر ممكن من النساء اللواتي هنّ بحاجة التدريب والتوعية”.

أكدت شاها “أن المرأة أين ما كانت فإنها تابعة لمؤتمرستار، ومؤتمرستار هو سيوان كافة الحركات والتنظيمات النسائية وحاضن لكافة النساء في كل مكان من دون أي  استثناء كما أن مؤتمر ستار تمثّل المرأة في الداخل والخارج”.

مع توحيد صفوف النساء بإمكاننا تحقيق أهدافنا

كما شددت شاها خليل “على ضرورة توحيد صفوف النساء في كافة النواحي والمجالات، والعمل  لكي يتم تحقيق كافة الأهداف المرجوة”.

في الختام “باركت انعقاد هذا الاجتماع على كافة النساء، وبخاصة النساء المشاركات واللاتي عملن على مدار العامين المنصرمين بكل تفانٍ من أجل تحرير النساء من قيود العبودية الظلم، كما تمنّت تحقيق حرية القائد الجسدية، وتحرير المناطق المحتلة”.

بعد ذلك تم قراءة توجيهات القائد عبد الله أوجلان باللغة الكردية، وقراءة تقرير الأعمال والفعاليات لمجلس ناحية مؤتمرستار، قامشلو، وشرح الوضع السياسي والتنظيمي.

وفتح باب النقاش أمام المشاركات في الاجتماع لإبداء آرائهن حول آلية عمل مؤتمرستار في العامين المنصرمين وكيف بالإمكان تطوير عمل مؤتمرستار خلال الفترة المقبلة.

لينتهي الاجتماع المنعقد بانتخاب إداريات لمجلس مؤتمرستار ناحية قامشلو، وناطقات للجانها.

زر الذهاب إلى الأعلى